الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2022 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الثلاثاء 12-7-2022

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الثلاثاء 12-7-2022

Sidonianews.net

-----------

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

بالأمس عيد وغدا يستعيد النادي السياسي حراكه.. وفي المقدمة السعي لتأليف حكومة جديدة وقد نقلت أوساط سياسية قريبة من الرئيس المكلف تأليف الحكومة نجيب ميقاتي أنه سيلتقي رئيس الجمهورية العماد عون هذا الاسبوع في لقاء ثالث بينهما على مسار التشاور في صيغ التشكيل.. من جهة ثانية أفادت أوساط سياسية مطلعة على اتصالات فرنسية لبنانية أن ثمة وجهةَ نظر غربية خصوصا أميركية-فرنسية تقول بأن لبنان لا يحتمل فراغين موضحة" أنه في حال تعذر تأليف حكومة فإن ذلك سيكون سببا ودافعا وموجبا إضافيا لإجراء الإنتخاب الرئاسي و في موعده.

وكانت الساحة المحلية في عطلة الاضحى المبارك قد شهدت خطبا وعظات حملت مواقف عالية النبرة للضغط على السياسيين المعنيين على مسارين: تَحْميلهم مسؤوليةَ العمل بجدّ من أجل تأمين إخراج الناس من العيشة المذلة من جهة ومن جهة ثانية من أجل ضمان الإنتظام الدستوري بدءا من تأليف حكومة جديدة ثم انتخاب رئيس جديد للجمهورية..

في الغضون يبدو ان مجمل الأفرقاء والقوى السياسية في لبنان تتريث لكي تبني مواقفها وحركتها المقبلة على أساس الحراك الاقليمي-الدولي وفي مقدمته زيارة بايدن المنطقة ولقاؤه قمة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والاردن والعراق في الرياض منتصف هذا الشهر..ثم قمة طهران الروسية-الايرانية-التركية في التاسع عشر من هذا الشهر.

في مجال آخر أفادت معلومات أن الوسيط الأميركي في مسألة الترسيم البحري الحدودي عاموس هوكستين سيلتقي وزيرة الطاقة الاسرائيلية قبل نهاية الاسبوع ...

أوساط مطلعة كانت قد أشارت أمس الى وجود منحى إيجابي سيظهر قريبا" على مسار مفاوضات الترسيم البحري الجنوبي بمساعدة  من الوساطة الاميركية...

الأجواء المواكبة للمسعى الأميركي تشي بعدم ممانعة العدو الإسرائيلي حصول لبنان على حقل قانا كاملاً من دون تعويض مالي مشيرة إلى أن النقاش الآن يدور بشأن مساحة مائية تعويضية وهو ما يتطلّب خطاً متعرجاً ودائما بحسب الأوساط.. الرئيس بري في ذكرى عدوان تموز اكد أننا سندافع عن مواردنا البحرية والبرية اكثر مما دافعنا فيه عن برنا.

 

**************

 


*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

غدا الاربعاء تبدأ الزيارةُ التاريخية للرئيس الاميركي جو بايدن الى المنطقة. كما بات معلوماً فان الزيارةَ تنطلقُ من اسرائيل لتصلَ الى المملكة العربية السعودية. لكن وقبل ان يصلَ بايدن الى المنطقة اعلن الكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور ُ ايران الاسبوع المقبل وتحديدا في التاسع عشر من الجاري، وذلك لعقدِ محادثات مع نظيرَيه التركي والايراني. الملفُ الاساسي المطروح على طاولة المحادثات في طهران : الوضعُ السوري.  لكن المشهدَ الذي سيرتسم في العاصمة الايرانية يؤكد ان الهدف هو ان تقولَ موسكو  لاميركا انها لاعب  اساسي، وانه ايضا لديها حلفاء في المنطقة. علما ان تركيا ليست في وارد ان تكون جزءا من الحلف الروسي- الايراني. والدليل على ذلك ان الرئيس الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استبق اعلان القمة في طهران، فاجرى اتصالا هاتفيا بولي العهد السعودي هنأه فيه بعيد الاضحى. اجتماعُ طهران يعطي اهميةً اضافية للمحادثات  الاميركية - الاسرائيلية وللمحادثات الاميركية - السعودية،  كما يعطي اهميةً مضافة  للقمة الخليجية التي تنعقد بحضور بايدن، وبمشاركة مصر والاردن والعراق. نحن اذا امام تشكل مشهد سياسي - استراتيجي جديد في المنطقة،  لذا فان  المرحلة دقيقة وحساسة اذ في ضوئها يتحدد مسار الامور اقليميا، ما يؤدي الى انعكاسات مباشرة وغير مباشرة على الوضع  اللبناني، وخصوصا ان لبنان  على عتبة استحقاقين دستوريين كبيرين: تشكيلُ الحكومة وانتخابُ رئيس جديد للجمهورية

في الاستحقاق الاول لا جديد.  علما انه مع عودة الرئيس نجيب ميقاتي من اجازته العائلية ستتحرك الامور من جديد، اما سلبا او ايجابا. لكن  كل المؤشرات حتى الان  تدل على  ان الطابعَ السلبي هو الطاغي. فدوائر قصر بعبدا لم تحدِد حتى الان موعدا للقاء ميقاتي  برئيس الجمهورية. لكن، على افتراض ان الموعد تحدد،  فان لا شيء يشي ان امرا سيتغير بالنسبة الى مواقف الرجلين. فميقاتي لا يزال على  موقفه  بالنسبة الى تغيير وزير الطاقة، وايلاء الوزارة الى شخص لا ينتمي او غير مقرب من التيار الوطني الحر. في المقابل   الرئيس عون يرفض الامر رفضا تماما ويعتبره نوعا من الرغبة في وضع العصي في دواليب الحكومة المنتظرة. بالنسبة الى الاستحقاق  الرئاسي العيون شاخصة الى زيارة بايدن، لان الغموض سيد الموقف حتى الان في ما يتعلق بهوية الرئيس العتيد. ويمكن الزيارة الاميركية والقمة الخليجية - العربية الاميركية ان تحددا مواصفات من سيكون في قصر بعبدا في السنوات الست المقبلة. ووسط الانتظار تتجه الانظار الى الكلمة التي سيلقيها السيد حسن نصر الله غدا ، ويركز فيها  حسب المعلومات على  الترسيم البحري الجنوبي والمسيَّرات . اذ ان الضاحية عبّرت عن انزعاجها من البيان الذي اصدره ميقاتي ووزير الخارجية عبد الله بوحبيب حول الموضوع . فهل تُسقط المسيّرات اي امل في تشكيل حكومة جديدة برئاسة ميقاتي؟ وسط هذا المشهد السياسي المعقد مشكلة الخبز مستمرة،  حيث سُجل اكثر من  اشكال امام الافران في الشمال والجنوب، كما سُجل وجود طوابير طويلة . فهل على اللبناني ان يأكل  لقمة عيشه مغمسة،  ليس بعرق الجبين فقط، بل بالذل ايضا؟

 

*****************

 

*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

الإجازة السياسية ما تزال قائمة ومفاعيُلها تَضرِب على نحوٍ خاص ملفَّ التأليف الحكومي الذي أصيب بالشلل حتى قبل عطلة عيد الأضحى.

أبرزُ تجليات هذا الشلل يُعثَر عليه في شبه القطيعة القائمة بين طرفي التأليف الرئيسييْن.. فهل تستمر هذه الحال أم تحصل محاولات لكسر القطيعة وتأمين ظروف انعقاد اجتماع ثالث بين الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي؟؟.

في ذكرى عدوان تموز 2006 أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري بإسم لبنان الذي إنتصر فيه مثلث الجيش والشعب والمقاومة أكد على الدفاع عن الموارد اللبنانية البحرية كما البرية تماماً بل أكثر مما دافع فيه لبنان عن بره  داعياً للإقلاع عن أي محاوله لإسقاط الوطن من داخله بضربات التعطيل وإغراق مؤسساته في الفراغ والكف عن الإمعان في العبث السياسي والدستوري والتضحية بالوطن على مذبح الاحقاد الشخصية والأنانية.

ربطاً بالملفيْن فإن الترسيم الحكومي الغائب يوازيه حضورٌ لملف الترسيم الحدودي من باب الزيارة التي ستقود الوسيط الأميركي آموس هوكستين إلى تل أبيب ضمن الوفد الذي سيرافق الرئيس جو بايدن إليها غدًا.

وقبل ساعات من وصول هوكستين حرصت وسائل الإعلام العبرية على بث أجواء تفاؤلية عن تحقيق تقدم في مفاوضات الترسيم مشيرة من جهة أخرى إلى رسالة إسرائيلية وُجهت إلى مجلس الأمن تتضمنُ تحذيرًا من تداعيات اطلاق المسيّرات من جانب حزب الله.

على أي حال ينشغل العالم إعتبارًا من الأربعاء بجولة بايدن الشرق أوسطية التي يستهلها في كيان العدو ثم ينتقل مباشرة إلى السعودية يوم الجمعة.

في تل أبيب يركز بايدن على أمن إسرائيل وإدماجها في محيطها الشرق أوسطي وفي جدة يسعى إلى حلٍ للضائقة النفطية الناجمة عن سياسية العقوبات المفروضة على روسيا.

أما إيران التي ستكون حاضرة في جولة بايدن فإنها تستعد لاستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء المقبل بحسب مسوؤلين إيرانيين وهي زيارة على جانب كبير من الأهمية في الظروف الدولية والاقليمية الحالية.

الرئيس الروسي لن يكون وحدَه في طهران يوم الثلاثاء إذ يزورها أيضًا نظيره التركي رجب طيب أردوغان ويعقدان مع نظيرهما الإيراني إبراهيم رئيسي قمة ثلاثية.

 

******************

 

*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي"

يبدو أن البلد يتجِّه إلى إشكالية دستورية لا تٌحمَد عقباها: هناك مَن يسوِّق أن حكومة تصريف الأعمال لا يمكن أن تتولى السلطة التنفيذية في حال شغور موقع الرئاسة منتصف ليل 31 تشرين الأول المقبل. 

في المقابل هناك مَن يسوِّق أن حكومة تصريف الأعمال تستطيع ان تتولى السلطة التنفيذية. 

مَن يبت بين النظريتين؟ وفي حال وصل البلد إلى هذا الواقع، هل يدخل البلد في فراغ؟ هل المخرج في تشكيل حكومة قبل 31 تشرين الأول؟ أم في انتخاب رئيس للجمهورية قبل 31 تشرين الأول؟ وفي حال لم يتحقق الأمران، ماذا ستكون عليه طبيعة الفراغ الذي سيقوم؟ 

ستكون سابقة لا سابقة لها، وسيكون الانهيار الدستوري الذي يلتحق بالأنهيارات المالية والصحية والتربوية؟ هل البلد أمام هذا السيناريو؟ المخاوف في محلها فكل شيء وارد في هذا البلد؟

 

***************

 

*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

يا ناطرين، شو ناطرين؟

أغنية شهيرة كان يرددها الناشطون الحقيقيون في سبيل الحرية والسيادة والاستقلال بين عامي 1990 و2005، لحث الناس على التحرك في مواجهة الاحتلال والوصاية، قبل أن تتحول اليوم لسان حال كل مواطن لبناني لا يستطيع أن يفهم ما الذي ينتظره النواب الذين انتخبهم قبل حوالى الشهرين كي يباشروا في عملية انقاذ البلاد كما تعهدوا في الوعود الانتخابية الكثيرة.
يا ناطرين، شو ناطرين، كي تبدأوا البحث في الاستراتيجية الدفاعية على الأقل مثلاً، بعدما طبَّلتم وزمَّرتم لسحب سلاح حزب الله قبل الانتخابات، ليسود صمتكم المطبق في اليوم التالي لفوزكم بالمقاعد.

يا ناطرين، شو ناطرين، حتى تقروا خطة التعافي المالي بصيغتها النهائية، مع القوانين الضرورية المرتبطة بها، أي موازنة 2022 والكابيتال كونترول وإعادة هيكلة المصارف والسرية المصرفية. وكلُّ هذا العمل المطلوب دولياً، ممكن في ساحة النجمة، بلا حاجة إلى حكومة أصيلة، هذا إذا افترضنا انطلاقاً من الواقع أن التشكيل قد يطول أو يطير.

يا ناطرين، شو ناطرين، حتى تبلوروا تصورات محددة للاستحقاقات المقبلة، وأولها الانتخابات الرئاسية. فلماذا يمتنع الراغبون مثلاً عن إعلان ترشحهم وبرامجهم منذ الآن؟ ولماذا تمتنع الكتل، ومعها النواب المنفردون، عن تأييد هذا أو ذاك من المرشحين وفقاً لما يطرح من تصورات للخلاص؟ لماذا الخجل؟ وماذا ومن ينتظر كل هؤلاء؟ وهل من الطبيعي أن يجيب معظم النواب لدى سؤالهم عن الرئاسة، بأنهم لا يدركون إن كان الاستحقاق سيتم في موعده ام لا؟

يا ناطرين، شو ناطرين، حتى تطلقوا البحث الجدي، “عالبارد” ولو لمرة، في الثغرات الدستورية المعروفة، التي تتطلب معالجتها إما تفسيرات أو تعديلات موضعية، وحتى تنطلقوا في استكمال تطبيق اتفاق الطائف ولو بعد اثنين وثلاثين عاماً، بدءاً بإقرار قانون اللامركزية الإدارية والمالية الموسعة، وبلا عقد مفتعلة أو حجج لا تقنع حتى مفبركيها؟

يا ناطرين، شو ناطرين؟ تمرُّ الأيام وتمضي السنون، والأزمة باقية وتتمدد، وأنتم على ما يبدو “ناطرين” أمراً واحداً فقط لا غير: تطبيع المجتمع مع الأزمة ومقتضياتها، ومع الاستنسابية التي تطبع القرارات والتصرفات، والتي منها نبدأ نشرة الاخبار.

 

******************

 

*مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

اِن سألوا الارضَ فقد لقَّنتهم الجواب، واِن فَرُّوا الى البحرِ غَرِقوا بجديدِ المعادلات..

فهذا الثاني عشرَ من تموزَ تاريخٌ لن يَقوى عليه جحودُ الايام، طُبِعَ بصدقِ الوعدِ وان تراكمَت الخيانات، وذُهِّبَ بجميلِ المعادلاتِ واِن اَنكرَها المصابون بعمًى سياسيٍّ ووطني، وبقي تموز يُردِّدُ أن معَ المقاومةِ ما زالت الانتصاراتُ في ديارِكم عامرة..

هناكَ في خلةِ وردة، جنوبٌ لبنانيٌ عامرٌ بالحياة، ومستوطنونَ خلفَ الجدرانِ يَحسِبونَ الفَ حساب، وقادةٌ صهاينةٌ كلما رَفعوا اصواتَهم تبجحاً أَخفتَتْها نصائحُ كبارِ ضباطِهم وخبرائهم الامنيين، فتجاربُ تموزَ معَ لبنانَ كفيلةٌ بردعِ كلِّ محاولاتِ المغامرةِ، وما يَزيدُ طينَهم بِلَّة، مُسيَّراتُ كاريش التي حَمَلت رسائلَ ما انفكَّ الصهاينةُ َيُحللونَ في مُحتواها السياسيِّ والامني والعسكري.

على انَ الحديثَ بالوقائعِ – لا التحليلاتِ، وفي آخرِ التطوراتِ، سيكونُ معَ سيدِ المقاومة الأمينِ العامِّ لحزبِ الله السيد حسن نصر الله عندَ الثامنةِ وخمسٍ وثلاثينَ دقيقةً من مساءِ غدٍ الاربعاء عبرَ شاشةِ المنار..

ومع احياء ذكرى ثلاثةٍ وثلاثينَ يوماً من الصمودِ والجهاد، وباسمِ لبنانَ الذي انتصرَ فيه مثلثُ الجيشِ والشعبِ المقاومة، أكدَ رئيسُ مجلسِ النواب نبيه بري أننا سندافعُ عن مواردِنا البحريةِ والبريةِ تماماً – بل أكثرَ مما دافعنا فيه عن برِّنا. داعياً للإقلاعِ عن التضحيةِ بالوطنِ على مذبحِ الاحقادِ الشخصيةِ والأنانية..

وفيما الوطنُ المنتصرُ في ميدانِ الحروبِ على الاعداءِ يعيشُ جولةً من الحربِ الاقتصاديةِ الطاحنةِ عليهِ بقيادةٍ اميركيةٍ وادواتِها المتعددة، يكابدُ ابناؤهُ من اجلِ البقاء، ويُقدِّمُ بعضُ مسؤوليهِ نماذجَ حيةً من الاداءِ الوطنيِّ بعيداً عن المزايداتِ السياسية. ففي مزادٍ يَفتتحُهُ وزيرُ الاشغالِ علي حمية للسوقِ الحرةِ في مطارِ بيروت، ايراداتٌ تفوقُ الالفَ والمئتي مليارِ ليرةٍ كلَّ عام، تُسهمُ وحدَها بسدِّ ما يزيدُ عن العشرةِ بالمئةِ من عجزِ الموازنة، فكيفَ لو مشت الدولةُ في عشراتِ القطاعاتِ المماثلة؟

دولياً وفي مثالٍ حيٍّ عن السيرِ خلفَ الاميركي، اوروبا تغرقُ في مستنقعِ العقوباتِ على روسيا، واقتصادُها عالقٌ في انابيبِ النفطِ والغازِ الروسية، واليورو في اسوأِ حال، ولن يَنفعَ هؤلاءِ العنادُ السياسي على الاراضي الاوكرانية، ولا اجتماعات النيتو، ولا كلُّ المحاولاتِ الاميركيةِ بتعويضِ مصادرِ الطاقةِ الروسية. فالى متى المكابرة؟

-------------

جريدة صيدونيانيوز.نت 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الثلاثاء 12-7-2022

 

2022-07-13

دلالات: