الرئيسية / أخبار لبنان /الجمهورية: مفاوضات الفرصة الأخيرة في الجرود والجيش متأهِّب أمام داعش

جريدة صيدونيانيوز.نت / الجمهورية: مفاوضات الفرصة الأخيرة في الجرود والجيش متأهِّب أمام داعش

الجمهورية: مفاوضات الفرصة الأخيرة في الجرود والجيش متأهِّب أمام داعش

 

"الجمهورية" :

الانتظار هو السِمة العامة للمشهد الداخلي؛ في الميدان الأمني ترَقُّب لنتائج العملية العسكرية المتسارعة ضدّ المجموعات الإرهابية التابعة لـ"جبهة النصرة" في جرود عرسال، ولوضعِ الجبهة المحتمل اشتعالها قريباً ضد إرهابيي "داعش" في جرود رأس بعلبك. وأمّا السياسة فأعطتها جبهة عرسال إجازةً قسرية حتى إشعار آخر، لم تمنع من تأثّرِها بارتدادات محادثات رئيس الحكومة سعد الحريري مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأوّل ومع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيليرسون أمس، والكلام الأميركي العالي النبرة ضدّ "حزب الله"، والتلويح جدّياً بسلّة العقوبات على بعض الأطراف اللبنانية. وفي الجانب الآخر للمشهد، ضجيج مفتعل حول مناقصة بواخر الكهرباء، يتأتّى من استمرار الضغوط من قبَل جهات سياسية نافذة على إدارة المناقصات لفتحِ العروض، وكذلك من محاولات التفافية على تقرير الإدارة الذي تَنشر "الجمهورية" اليوم خلاصةً عمّا تضمّنه (ص 10ـ 11)، وكذلك محاولة تجهيز شركة ثانية على عجَل لتمرير هذه المناقصة، بذريعة أنّ البواخر صارت حاجةً ملِحّة لا بدّ منها لإنقاذ الوضع الكهربائي المتردّي.

ميدانياً، أكّدت مصادر "حزب الله" لـ"الجمهورية" أنّ العمليات العسكرية في جرود عرسال صارت في المربّع الأخير، ما يعني أنّها اقتربت جداً من نهايتها، ولا سيّما أنّ عناصر الحزب تابعوا تقدّمهم وأحكموا السيطرة على كلّ التلال في تلك المنطقة وصولاً إلى مشارف نقطة الملاهي ووادي حميد الذي أصبح مطوّقاً بالكامل".

وأشارت المصادر إلى "أنّ عمليات قصف كثيفة لمواقع الإرهابيين، جرت على فترات متقطعة نهار أمس، وبدا التضعضُع واضحاً في صفوف تلك المجموعات التي باتت على وشكِ الانهيار التام، خصوصاً أن لا مخرج لها من المنطقة الأخيرة التي تلوذ فيها".

يأتي ذلك في وقتٍ استمرّ الجيش في إجراءاته الأمنية المشدّدة في تلك المنطقة، في ظلّ معلومات رسمية عن تعزيزات أرسَلها الجيش الى بلدتَي رأس بعلبك والقاع ومحيطهما، متوازيةً مع دوريات مؤللة وراجلة، وتثبيت نقاط عسكرية جديدة تحسّباً لأيّ محاولة تسَلل أو فرار للمسلحين باتّجاه البلدتين.

وأكّد مصدر مطّلع على مجريات العملية العسكرية لـ"الجمهورية" أنه تمّ رصدُ أمير "جبهة النصرة" في القلمون أبو مالك التلي عند معبر الزمراني الواقع عند مثلّث حدود مناطق سيطرة "داعش"، "حزب الله" والجيش السوري، حيث أفيدَ أنّه وصَل الى هذه المنطقة، ويرجّح ان يبقى عند هذا المثلث إلى حين انتهاء المفاوضات وتحديد وجهة مساره، فإمّا يغادر إلى إدلب عبر الحدود السورية، وإمّا يلتحق بمنطقة تواجُد "داعش"، على أن يبايع التنظيم علناً بحسبِ ما طلب أمير "داعش" في الجرود "أبو السوس"، أو يعود عبر الطريق المفتوح من المعبر باتّجاه وادي حميد- منطقة مدينة الملاهي إلى حين إتمام المفاوضات النهائية، أو في حال تقرّر السير في المعركة حتى النهاية، علماً أنّه تمّ الحصول على صوَر للتلّي بشكله الجديد عند المعبر المذكور.

نصرالله

وفي هذه الأجواء، أطلّ الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله، مستعرضاً معركة الجرود ونتائجَها، وقال: "إنّنا أمام انتصار عسكري وميداني كبير جداً، تَحقّق خلال 48 ساعة" مشيراً إلى أنّ ما قام به الجيش اللبناني ضمن مسؤولياته كان أساسياً جدّاً في صناعة هذا الإنجاز، حيث استطاع الجيش أن يمنعَ تسَلّل المسلحين كما تمكّنَ من تأمين الحماية الكاملة لبلدة عرسال ولمخيّمات النازحين".

ولفتَ نصرالله الى أنّ "قرار بدءِ معركة تحرير جرود عرسال اتّخِذ في لبنان وليس في أيّ مكان آخر، وأنّ التوقيت ليس له علاقة بأيّ شيء خارجي".

وقال إنّ هدف المعركة هو إخراج المسلحين من المنطقة التي يسيطرون عليها في جرود عرسال، ودعا "مَن يُشكّك في عملية الجرود" إلى "أن يذهب الى المناطق التي سقط فيها شهداء، والتي كان يُحَضّر لاستهدافها بعمليات انتحارية جديدة ويسألهم لماذا يجب أن نخرج لتحقيق هدفنا"؟

وقال نصرالله: "إلى المسلمين والمسيحيين نهدي الانتصار، هذا الانتصار الكبير الذي سيُستكمل، بقيَت خطوات أخيرة والمسارُ مسار اكتمال، إمّا بالميدان إمّا بالتفاوض، وستعود كلّ هذه الارض الى أهلِها. وسيأمن الناس جميعاً مِن الهرمل الى بعلبك وبريتال والنبي شيت وزحلة، الى كلّ الارض اللبنانية، وستُطوى الصفحة العسكرية النهائية لجبهة النصرة في لبنان".

أضاف نصرالله: "أستطيع أن أقول، بدأت مفاوضات جدّية، وتتولّاها جهة رسمية لبنانية تتّصل بنا وبمسؤولي "النصرة" في عرسال وتقود مفاوضات ونقاشات. وقيادة "النصرة" في عرسال يجب ان تعرف أنّ الوضع الميداني لا يضعُها في موقع فرضِ الشروط، الفرصة متاحة الآن والوقت ضيّق".

وأشار نصرالله الى أنّ الحزب "لا يريد لعرسال وأهلِها إلّا الخير والأمن والسلامة والكرامة"، مؤكّداً "أنّنا لن نسمح لأحد بأن يقترب من مخيّمات النازحين، لكنّنا نخشى من دخول أحد على الخط واستهداف النازحين وتحويل الموضوع في وجهِ المقاومة والجيش"، لافتاً الانتباه الى أنّنا "عندما تنتهي المعركة نحن جاهزون إذا طلبَت قيادة الجيش أن تستلمَ كلَّ المواقع وكلّ الأرض".

وتجنّبَ الردّ على تصريحات ترامب وتصريحات الإدارة الأميركية في ما يتعلق بـ"حزب الله"، وذلك "تسهيلاً للوفد الحكومي ولعدمِ إحراجه"، كما قال.

رأس بعلبك والقاع

في هذا الوقت، تتّجه الأنظار إلى جرود رأس بعلبك والقاع إثرَ التعزيزات التي يقوم بها الجيش اللبناني في مراكزه هناك، حيث استقدَم دفعةً من فوج المجوقل وآليات ثقيلة.

وأكّد مصدر عسكري لـ"الجمهورية" أنّ "الجيش جاهز لمعركة تحرير جرود رأس بعلبك والقاع، وهو قد بدأ الحشدَ وأنهى وضعَ خططِه، أمّا تحديد موعد انطلاق الحرب فهو رهنٌ بالميدان".

ولفتَ المصدر إلى أنّ "كلّ الألوية القتالية تحضّرَت جيّداً للمواجهة، وأُعلِن الاستنفار العام والتعبئة الشاملة، إذ إضافةً إلى القوّات البرّية الخاصة، سيَدخل الطيران بقوّة في المعركة، وسيكون الغطاء الناريّ الجوّي إضافةً إلى غطاء المدفعية أساسياً في تحرير أراضي رأس بعلبك والقاع المحتلة".

وشدَّد المصدر على أنّ "الجيش يملك الضوءَ الأخضر للقيام بالعملية، ويضع استراتيجيةً خاصة تتناسب مع طبيعة رأس بعلبك والقاع، فهو ينتشر على تلال رأس بعلبك وعلى حدود القاع، والحسمُ العسكري سيكون سريعاً، ولن يدخلَ في حرب استنزاف". (التفاصيل ص 6)

مطر

وأكّد رئيس بلدية القاع بشير مطر لـ"الجمهورية" أنّ "أهالي القاع يعيشون حياةً طبيعية ويساندون الجيش في أيّ معركة، وفي كلّ الأحوال فإنّ الانتحاريين لا يخيفونهم ، إلّا أنّهم اتّخذوا الاحتياطات اللازمة". ورأى مطر في "ضخامة الحضور العسكري في القاع أكبرَ من مجرّد تسَلّل انتحاريين إلى البلدة، فالسبب الحقيقي هو التحضير لعملية عسكرية كبيرة".

رحمة

مِن جهته، أكّد راعي أبرشية دير الأحمر- بعلبك المارونية المطران حنّا رحمة لـ"الجمهورية" أنّ "كلّ البقاع ولبنان يقف خلف الجيش في معركة تحرير جرود رأس بعلبك والقاع من "داعش".

وشدَّد رحمة على أنّ "الجيش هو صاحب السيادة ويملك حقّ تحرير الأرض، وكلّ لبناني يسانده"، لافتاً في الوقت نفسه إلى "وجود بلدات هدَّدها الإرهاب في البقاع، فمِن الطبيعي أن تقف وتدافعَ عن نفسها وتقدّم شهداءَ وتقاتل هؤلاء الإرهابيين".

وأكّد أنّ "جميع اللبنانيين في صفّ واحد في مواجهة الإرهاب، وقد سبقَ لهم أن قدّموا تضحيات غالية سابقاً، ونعود بالذاكرة إلى عام 1975 عندما وقفَ المسيحيون في مواجهة "دواعش" ذاك الزمان، وأفشَلوا مخطّط جعلِ لبنان وطناً بديلاً، وأسقطوا شعار طريق القدس تمرّ بجونية، ودفَعوا عشرات آلاف الشهداء لكي يبقى الكيان اللبناني".

وشدّد على أنّ "كلّ شهيد يَسقط، من أيّ دينٍ وإلى أيّ منطقة انتمى، دفاعاً عن أرضه، هو شهيد كلّ لبنان، لذلك يجب أن نكون متّحِدين ونُصلّي لكي يُنجز الجيش مهمّته ويحرّر ما تبَقّى من أراضٍ محتلّة".

الحريري وتيلرسون

من جهة ثانية، التقى الحريري الموجود في واشنطن وزير الخارجية الاميركية ريكس تيلرسون، وعَقد معه محادثات وصَفتها أوساطه بالإيجابية. وبعد الاجتماع قال تليرسون: ناقشنا الوضعَ في سوريا ومسائلَ تتعلق بالأمن في المنطقة، وأنا أعرف أنّه كان للرئيس الحريري لقاءٌ ودّي جدّاً مع الرئيس ترامب وسنستمرّ في متابعة القضايا التي أثيرَت للبناء عليها.

مصادر الوفد اللبناني قلّلت من أهمّية مفاعيل كلام ترامب في الداخل اللبناني، خصوصاً أنّ الرئيس الحريري أبلغ الرئيس الأميركي أنّ هناك اتفاقاً سياسياً داخل الحكومة اللبنانية بألّا ينعكس أيّ ملف خِلافي على الاستقرار في لبنان، وهو الأمر نفسُه الذي أبلغَه الحريري إلى المسؤولين الأميركيين الآخرين الذين التقاهم، ووجَد تفهّماً من الرئيس الأميركي ومن المسؤولين المذكورين.

وكشفَت المصادر أنّ الوفد اللبناني كان على عِلم بفحوى المواقف التي سيُطلقها ترامب، واعتبَرها مواقفَ خاصّة به، لا علاقة للجانب اللبناني بها، خصوصاً وأنّ هدف الزيارة، يتركّز بشكل أساسي على المساعدات الاقتصادية، وملفّ النازحين ودعم تسليح الجيش والقوى الأمنية.

في جانب آخر، عُلِم من أوساط ديبلوماسية لبنانية أنّ رئيس الجمهورية، يدرس احتمالَ ترؤسِه شخصياً للوفد اللبناني إلى نيويورك في أيلول، بعدما كان مقرّراً أن يترأسَه الحريري، مشيرةً إلى أنّ رئيس الحكومة تبلّغَ بذلك خلال وجوده في واشنطن

2017-07-27




الوادي الأخضر