صيدونيا نيوز

مشهد من قبة ساحة الوصل خلال حفل افتتاح معرض "إكسبو دبي 2020" (أ ف ب).

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور : انطلاق "إكسبو 2020 دبي" بمشاركة 190 دولة وحفل عالمي مبهر

Sidonianews.net

------------------------

 

المصدر: "النهار"

 

افتُتح "#إكسبو 2020 #دبي" في حفل عالميّ مُبهر، حيث تشابكت ثقافات الشعوب بالفنون والإبهار في متن النسيج العمراني والهندسي لموقع المعرض، في سرديّة بصريّة حسّية دافقة بالإبداع بمشاركة 190 دولة وعدد من الفنانين العرب والعالميين.

 

يُعتَبر "إكسبو 2020 دبي" الحدث العالمي الأكبر منذ تفشي الوباء والأول من نوعه في الشرق الأوسط، ويتوقع القيّمون استقبال قرابة 25 مليون زائر ضمن فاعليات المعرض الذي يستمر ستة أشهر، والذي يحمل شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل".

 

وقد أعلن ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن #محمد بن راشد آل مكتوم انطلاق فاعليات "إكسبو 2020 دبي". وحضر نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفل الافتتاح الرسمي للمعرض "إكسبو 2020 دبي".

 

من جانبه، أكّد ابن زايد أنّ "دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تفتح ذراعيها وقلبها للعالم على أرضها، هذه الأرض التي كانت ملتقى الحضارات والثقافات على مرّ التاريخ، ونقطة التقاء الشرق والغرب، وموطن التسامح والتعايش منذ القدم".

 

وأضاف أنّ "استضافة دولة الإمارات هذا الحدث الدولي الكبير، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، تؤكّد الثقة العالمية فيها وفي تجربتها التنموية الرائدة وما تجسده من قيم وسياسات وتوجهات تدعو إلى الخير والتنمية والتعاون والسلام ".

 

وقال ابن زايد إنّ "إكسبو 2020 دبي" "يقف وراءه رجل دولة استثنائي يمتلك رؤية واضحة للحاضر والمستقبل وإرادة صلبة تسمو فوق التحديات، هو أخي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي واصل الليل بالنهار في قيادة فرق العمل الوطنية المتميزة حتى يخرج هذا الحدث بالصورة التي تشرف دولة الإمارات وشعبها وتليق بصورتها على الساحة الدولية ".

 

وأشار إلى أنّ الـ"إكسبو" يمثّل "خطوة كبيرة إلى الأمام في سعي العالم للتعافي من آثار جائحة كورونا، والانطلاق نحو آفاق اقتصادية وتنموية جديدة، ومنصة عالمية للحوار وتبادل الرؤى والخبرات والعمل المشترك لإيجاد الحلول الفاعلة للتحديات العالمية وفي مقدمتها التحديات التي أفرزتها الجائحة والتغيرات المناخية وغيرها، وهو ما يجسده الشعار الذي تقام في ظله فعاليات المعرض وهو (تواصل العقول وصنع المستقبل)".

 

وأعرب عن شكره وتقديره للكوادر الوطنية ومن مختلف الجنسيات التي شاركت في تنظيم المعرض، مشيراً إلى أنها "مبعث فخر".

 

وقال ابن زايد إنّ معرض "إكسبو 2020 دبي" هو "حدث وطني غير مسبوق ولذلك فإن نجاحه مسؤولية وطنية، داعياً أبناء الإمارات والمقيمين وكل الأجهزة في الدولة إلى المشاركة والتعاون، كل في موقعه، كي يخرج المعرض بالصورة التي يتمناها كل إماراتي وعربي وكل محب لدولة الإمارات ومؤمن بتجربتها وما تجسده من معان وقيم ودلالات".

 

بدوره، رأى ابن راشد آل مكتوم أنّ الإمارات العربية المتحدة تشهد "لحظةً تاريخية استثنائية مع انطلاق إكسبو 2020 دبي الذي يعدّ الحدث الأهم في العالم عبر اجتماع 192 دولة بثقافاتها وتجاربها وتاريخها"، لافتاً إلى أنّ "هذه اللحظة الدولية التي تصنعها الإمارات تشارك فيها فرق وطنية من كافة القطاعات تفخر بأنها جزء من هذا المشروع الحضاري العالمي".

 

وأشار ابن راشد إلى أنّ "دولة الإمارات تدشّن اليوم محطةً جديدة في مسيرة المستقبل التي ستنطلق بتسارع أكبر من أي وقت مضى، حيث كلّ الطموحات ممكنة التحقق بالإرادة القوية والإدارة الحكيمة"، مؤكداً أنّ بلاده "تُثبت للعالم أنها على قدر التحديات، وأنها الأقدر على الخروج من الأزمات عبر خلق الفرص وصنع الأمل. لتقدّم نموذجاً عالمياً مستقبلياً تنموياً".

 

وأضاف أنّ "إكسبو 2020 دبي يشكّل احتفالية إنسانية بأرقى منجزات الدول وإبداعاتها وابتكاراتها، كما يوفر فضاء لاجتماع العقول والأفكار والخبرات والتجارب الإنسانية. فيما يعين الحدث العالمي على اكتشاف آفاق جديدة من التعاون وبناء جسور الثقة بين الشعوب وتعزيز العمل المشترك لبناء مستقبل أفضل للبشرية عنوانه السلام والاستقرار والازدهار للجميع".

 

ونوّه حاكم دبي بأنّ "انطلاق فاعليات إكسبو 2020 دبي يعدّ دفعةً قوية لمسيرة التعافي عالمياً لحقبة ما بعد كوفيد-19 ضمن مرحلة تستلزم توحيد الجهود والرؤى والإمكانات والأهداف لما فيه خير البشرية".

 

وأثنى ابن راشد على "الجهود الضخمة التي بذلتها الفرق والكوادر الوطنية التي عملت من أجل تحويل إكسبو 2020 دبي تجربة استثنائية تُضاف إلى سجلّ التجارب والإنجازات الإماراتية، بدءاً من المضمون مروراً بمراحل التصميم والبناء، وحتى تجسيدها واقعاً مدهشاً على الأرض".

 

 

 

وتابع: "أعلنّا أنّ الإمارات ليست دولة وإنما العالم في دولة، ووعدنا بأن تكون هذه الدورة من إكسبو استثنائية وعلامة فارقة في تاريخه، واليوم نشهد تحقيق هذا الوعد"، معتبراً أنّ "العالم اليوم على أرضنا يقدّم لنا أفضل ما لديه ونقدّم له أفضل ما لدينا"، ومؤكداً أنّ "الإمارات ستقدّم خلال الأشهر المقبلة أجمل تجربة إنسانية وثقافية وحضارية واقتصادية عالمية. والأنظار اليوم على دولة الإمارات والمستقبل سيكون أجمل وأفضل".

 

من جانبه، اعتبر وزير التسامح والتعايش في دولة الإمارات الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أنّ المعرض يحمل "رسالة تعاون وتسامح وتعايش وسلام لتحقيق مستقبل زاهر للجميع".

 

ورحّب بالمشاركين في معرض "إكسبو" كفرصة للتعاون والعمل بين سكان العالم، مؤكداً "التزامنا من خلال إكسبو بجعل العالم أفضل من خلال التعاون". وأضاف: "تجتمع 192 دولة في إكسبو للمرة الأولى في تاريخه...

بتواصل العقول نستطيع تحقيق الإنجازات".

 

بدوره، أكّد الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض أن "إكسبو 2020 سيخلق شراكات جديدة لصياغة مستقبل أفضل للعالم"، مضيفاً أنه "سيتم تبادل الخبرات بين المنظمين والمشاركين في معرض إكسبو"، ومقدراً رؤية دولة الإمارات في استضافة هذا الحدث الدولي الهام.

 

وأحيى الحفل نخبة من الفنانين العرب والعالميين، ضمّت محمد عبده، أحلام، حسين الجسمي سفير "إكسبو 2020 دبي"، إضافة إلى ألماس، والمغنية اللبنانية الأميركية ميساء قرعة.

 

وضمّت قائمة النجوم العالميين المشاركين في الحفل مغني الأوبرا أندريا بوتشيلي والمغنية ومؤلفة الأغاني البريطانية إيلي غولدينغ، وعازف البيانو الصيني لانغ لانغ، والفنانة أنجيليك كيدجو، والمغنية ومؤلفة الأغاني أندرا داي.

 

شارك أكثر من 190 دولة في العالم بالـ"إكسبو" لعرض ابتكارات تكنولوجية متنوعة وقطع هندسية استثنائية.

 

وتستضيف دبي "إكسبو" للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن يكون الحدث الأكبر في المنطقة مع تقديرات بقدوم 25 مليون زائر على مدار ستة أشهر.

 وأُقيم المعرض العالمي الأول في لندن في عام 1851 في "كريستال بالاس" الذي بُنيَ خصيصاً لهذا الغرض. في باريس، كشف معرض 1889 عن برج إيفل.

 

وهو أكبر حدث يتم تنظيمه منذ بدء جائحة كوفيد، إذ أقيم "أولمبياد طوكيو" الصيف الماضي من دون متفرجين في الملاعب لتفادي انتقال الفيروس بسرعة.

 

وسيُطلَب من زوار المعرض تقديم إثبات تطعيم أو نتيجة فحص سلبية لوباء كوفيد-19. كما سيتعيّن عليهم وضع الكمامات والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

 

 

 

 

والإمارات من الدول التي قامت بحملة تلقيح مكثّفة وسريعة لسكانها، مع عشرين مليون جرعة، فيما يبلغ عدد السكان عشرة ملايين.

 

وتأمل إمارة دبي في إضافة إقامة المعرض إلى إنجازاتها، ومنها ناطحات السحاب لا سيما برج خليفة، أطول مبنى في العالم (828 متراً).

 

وقال حاكم دبي، خلال زيارة قام بها إلى غرفة العمليات والتحكم في "إكسبو 2020"، الأحد: "وعدنا بتنظيم حدث سيكون علامة فارقة في تاريخ (إكسبو)... وفرق العمل تتنافس في ترجمة الوعد إلى إنجاز ملموس مؤكدين جدارتنا كشريك في صنع المستقبل".

 

وستحتفل الإمارات، فيما المعرض لا يزال قائماً، بالعيد الخمسين لتأسيسها.

 

روبوت باندا وتابوت فرعوني

 

ومن المعروضات في "#إكسبو دبي" روبوت صيني على شكل باندا وتابوت أثري فرعوني في الجناح المصري وكبسولة لرحلة نحو المستقبل.

 

وسيتم أيضاً تنظيم "أسابيع الموضوعات" التي ستركز على أمور مختلفة مثل المناخ والتنوع الحيوي والفضاء والتنمية الريفية والحضرية وغيرها.

 

وتملك الصين أحد أكبر الأجنحة في المعرض بمساحة 4636 متراً مربّعاً.

 

وأقام المغرب جناحه ملتزما بمعايير بيئية، فيما أقيمت في الجناح الهولندي مزرعة هرمية الشكل تضم نباتات صالحة للأكل تروى بمياه المطر المولّدة عبر الطاقة الشمسية.

 

ويركّز "إكسبو" على حلول مستدامة في مجالات المياه والطاقة والغذاء.

 

وتشارك معظم الدول الأوروبية في "إكسبو دبي"، على الرغم من دعوة البرلمان الأوروبي إلى مقاطعته، احتجاجاً على "انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات"، وفق ما جاء في قرار صادر عنه في منتصف أيلول.

 

وتشارك إسرائيل في المعرض، في خطوة متقدمة جديدة في العلاقات بين الإمارات وإسرائيل اللتين وقّعتا اتفاقاً لتطبيع علاقاتهما قبل عام.

  

ماذا ستكتشف في "#إكسبو دبي 2020"؟

 

في "إكسبو دبي 2020" ثلاثة مبانٍ، ويتمحور حول ثلاث أفكار أساسية هي الاستدامة، التنقل وخلق الفرص.

 

وسط المباني الثلاثة ساحةٌ كبيرةٌ تدعى ساحة الوصل، هي على الشكل التالي:

 

المبنى 1: جناح التنقّل

في هذا الجناح تُعرض أهمّ تقنيات التنقّل والقيادة الذاتيّة والطيران الذاتيّ في العالم، وستشارك فيه أهمّ معارض السيّارات في العالم.

 

اللافت في هذا المبنى أنّه يحتوي على أكبر مصعد بشريّ في العالم، ويتّسع لـ160 شخصاً، بالإضافة لمرآب سيّارات تحت الأرض وفوقها.

 

المبنى 2: جناح "تيرا" وعنوانه الاستدامة

هدف هذا المحور تعريف الزوار على ضرورة الاعتناء بالبيئة، وتشييد المباني المستدامة.

 

لذلك مبنى "تيرا" مستدام بكليّته. وعلى سقفه 5 آلاف لوحة طاقة شمسيّة. والمميّز أيضاً أشجار الطاقة، وهي عبارة عن ألواح شمسيّة تدور 180 درجة مع أشعة الشمس، لتتمكّن من تحصيل الضوء من جميع الاتّجاهات.

 

المبنى 3: خلق الفرص

يستند جناح الفرص إلى التاريخ الغنيّ، لمفهوم "الساحة" وأهميتها العالميّة بصفتها ملتقى يجمع الناس للتواصل، على اختلاف أعمارهم، ولغاتهم، وثقافاتهم، للاحتفال بالتجارب الإنسانيّة المشتركة.

 

ساحة الوصل: وسط معرض "إكسبو 2020"

فيها أكبر قبّة غير محمولة من الأعمدة في العالم، قطرها 130 متراً، وارتفاعها 67 متراً ونصف المتر. وفيها شاشة عرض من الداخل والخارج.

 

 

 

شعار المعرض

 

شعار المعرض "تواصل العقول وصنع المستقبل"، والافتتاح سيبدأ بطريقة رائعة وغير مسبوقة مع مجموعة من العروض والأفكار والإبداعات، وتبدأ بعده فعاليات الحدث الذي يستمرّ ستة أشهر حتى 31 آذار 2022.

 

حضور لبنان في المعرض

 

سيكون للبنان حضور مميّز في "إكسبو دبي 2020"، ويهدف من خلال جناحه في المعرض إلى الاحتفال بأهمّ مورد في البلاد، وهو "شعبه".

 

يجمع المعرض شخصيّات بارزة من مختلف المجالات لعرض مهاراتها ومواهبها، من الموسيقى والأفلام إلى عالم التصميم، بالإضافة إلى تقديم ثروة من المواهب والإبداع، ويدعو الزائرين إلى المشاركة في ورش عمل وحوارات وعروض ومعارض ومسابقات. ويستضيف الجناح اللبناني طهاة محترفين لإعداد المأكولات اللبنانية، ويقدّم فرصة لتذوّق النبيذ المحليّ.

 

موقع الجناح اللبناني في منطقة الفرص، وساعات العمل ستكون من العاشرة صباحاً حتى العاشرة ليلاً. قامت مجموعة "بيل" بإنجاز الهندسة المعمارية للجناح. وجاء على صفحة "إكسبو" الرسمية: "يتجذّر الشعب اللبناني ليس على الصعيد المحليّ فحسب، لكن في العالم أيضاً. نهدف إلى إتاحة فرص لا نهاية لها مستخدمين عقولنا، مع توفير مصدر إلهام ودمج تقاليدنا مع رؤانا العالمية". وعنونت الصفحة بـكلمات "لبنان: شعبنا إلى العالم".

 

وللاطلاع على مواكبة لبنان لهذا الحدث العالمي، كان لـ"النهار" لقاء مع المدير العام لوزارة الاقتصاد الدكتور محمد أبو حيدر الذي أكّد أنّ المديرية العامة لوزارة الاقتصاد، ومنذ العام 2017 تعمل على التحضير لمشاركة لبنان في "إكسبو دبي". ورصد لبنان آنذاك مبلغ 7.5 مليارات ليرة لبنانية أي ما كان يساوي مبلغ 5 ملايين دولار أميركي، من أجل حضور لبنان ومشاركته في هذا الحدث العالمي. وقد فازت إحدى الشركات اللبنانية في مناقصة تجهيزات "إكسبو دبي".

 

وتابع أبو حيدر أنّه بعد تدهور الليرة اللبنانية في السوق السوداء "بات المبلغ المرصود أي 7.5 مليارات ليرة لا يساوي أكثر من 400 ألف دولار، ما يعني أن المبلغ المرصود تدنّت قيمته إلى أقلّ من 9 في المئة. فقامت دولة الإمارات بتقديم بناء الجناح اللبناني داخل المعرض هبة للبنان؛ والشكر كبير لها، ولكلّ العاملين في التحضير لهذا الحدث العالمي، خصوصاً اللبنانيين المؤمنين بضرورة وأهميّة مشاركة لبنان".

-----------------------------

جريدة صيدونيانيوز.نت \ اخبار العالم العربي \ انطلاق "إكسبو 2020 دبي" بمشاركة 190 دولة وحفل عالمي مبهر


www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com