تاريخ الطباعة : 2022-01-25
https://sidonianews.net/article305389
صيدونيانيوز.نت/جريدة صيدونيانيوز /خليل المتبولي : متى سيحدث الإنفجار الإجتماعي الكبير ؟!
صيدونيا نيوز

جريدة صيدونيانيوز.نت / خليل المتبولي : متى سيحدث الإنفجار الإجتماعي الكبير ؟!

Sidonianews.net

----------------------

 

بقلم : خليل ابراهيم المتبولي

متى سيحدث الإنفجار الاجتماعي الكبير ؟

ثوّار أحرار سنكمل المشوار !!

... وبعدين معكم أو معنا ؟!

يتحدث الكل عن الفساد والنهب وعن السرقة ، وعمّا وصلنا إليه من انهيار اقتصادي ومالي وسياسي واجتماعي ، وعن الغلاء الفاحش ، وعدم المقدرة على العيش ، وعن الظلم الواقع ، ويطالبون بالمساواة والعدالة الاجتماعية ، وحريّة العيش بكرامة .

كل هذا يثير النقمة على التخاذل ، ويحرّض النفس على المزيد من التحركات النظيفة البعيدة عن التهاون والمهادنة والممالاة ، والخروج من تحت عباءة الطائفة والمذهب والزعيم المفدّى ، ويدعو إلى التمرّد والعصيان ، وصبّ جام الغضب على اللصوص والمحتكرين ، والمتحكمين برقاب ومصائر الناس . إنما بالرغم من كل ذلك إلا أننا لا نزال بتراخي واستلشاء .

لقد نجحوا في زرع مركب نقص مرضيّ في نفوسنا ، واستطاعوا أن يؤسسوا لفكرة وهمية في نفوسنا أننا ثوّار أحرار نتمتّع بعقلية ثائرين متمردين ، ونزدهي بالتمرّد . لقد جعلوا منّا أناسًا مصابين بالخنوع ، جبناء ، متواطئين ، ساكتين عن الحق ، نهادن ونتهاون ... هل نحن جبناء صامتون أم أصبحنا ؟ ماذا حصل  أو ماذا يحصل ؟ لمَ الاستكانة ؟ ممَّ الخوف ؟ مَن يقيّدنا عن فضح الظلم والفساد ؟ مَن يكتم أنفاسنا عن الدفاع عن حقوقنا من ماء وكهرباء وتعليم واستشفاء ، وعيش كريم لائق بحياة إنسان بالمطلق .

 

... وبعدين معكم أو معنا ؟!

هل يعقل أن سعر قارورة الغاز مئتان وخمسون ألف ليرة ، والناس تتهافت لشرائها ،  وأنّ سعر صفيحة البنزين تجاوز الثلاثماية ألف ليرة لبنانية ، والسيارات على حالها في الشوارع ممتلئة بأصحابها تنتقل من مكان إلى آخر ، والجميع يتوجّه إلى عمله ، كأنّ الأمر طبيعي وعاديّ ، الدولار يحلّق في أجواء العشرين ألف ، ومن المرجّح أن يرتفع أكثر ، وكل ما يتبعه من سلع ومواد يحلّق معه ، ولا حياة لمّن تنادي ... الرواتب على حالها ، ولم تعد تفي بأبسط مقومات العيش .

 ... وبعدين معكم أو معنا ؟! ألا يدعو الأمر إلى بصق الحصاة ، وحدوث الإنفجار الاجتماعي ؟ تحدث الاحتكارات ، والسرقات ، والإختناقات ، ولا يجرؤ أحد على التكلّم ، أو توجيه تهمة ضد أحد . إلى متى سنبقى في قفص الخنوع والرضوخ والخوف ؟

نسأل مَن المسؤول عن الدمار الذي حلّ بنا ، والانهيار الذي نتعرض له ، والجحيم الذي نعيش فيه ؟ اسمحوا لي واعذروني أن أقول إنّ المسؤولية تقع على عاتقنا ، نعم ، لا تستغربوا ، نحن المسؤولون عن هذه الكارثة والمرحلة السوداء التي نمر بها ، لأننا لا نجرؤ على توجيه الأسئلة والمساءلة إلى رجل السياسة والمسؤول ، لماذا ؟ لأنه الزعيم وحامي الحمى ، ولأنّه هو مَن وظّف وسعى إلى تأمين مصالحنا الصغيرة ، لتغطية مصالحه الكبيرة ، وتمرير استثماراته وسرقاته تحت أعيننا ، دون أن يرفّ له ولنا أي جفن . كما أنّهم يعملون على تسويغ عدم التطرق إلى المشكلات والأزمات والسرقات التي تحصل ، ويبثّون بين الناس أنّ الحديث عن هذه الأزمات والمشكلات أخطر من المشكلة والأزمة بحد ذاتها ، وبذلك يكونون قد أسكتوا الناس بطريقة دبلوماسيّة ، لكنها قمعيّة مبطّنة .

يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه :" حين سكت أهل الحق عن الباطل ، توهم أهل الباطل أنهم على حق ."

في الختام ، علينا أن نتحرر من أنفسنا ، ومن سطوة القمع والإضطهاد ، والتخلّص من المصالح الشخصية والذاتية ، والتفلّت من عقال الاحباط والخنوع ، والإيمان بالحقوق وبالعيش بكرامة وعزة نفس ، حينها نقول متى سيحدث الانفجار الاجتماعي الكبير .

-----------------------

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / خليل المتبولي : متى سيحدث الإنفجار الإجتماعي الكبير ؟!


www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com