الرئيسية / أخبار لبنان /سياسة /كتلة المستقبل: لتغليب التواضع السياسي على خطاب التصعيد واعتماد الخيارات المساعدة على الإسراع في ولادة فريق عمل وزاري

الرئيس سعد الحريري والنائب بهية الحريري خلال اجتماع كتلة المستقبل في بيت الوسط / دالاتي ونهرا

جريدة صيدونيانيوز.نت / كتلة المستقبل: لتغليب التواضع السياسي على خطاب التصعيد واعتماد الخيارات المساعدة على الإسراع في ولادة فريق عمل وزاري

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / كتلة المستقبل: لتغليب التواضع السياسي على خطاب التصعيد واعتماد الخيارات المساعدة على الإسراع في ولادة فريق عمل وزاري

 ترأس رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عند الخامسة والنصف عصر اليوم، في "بيت الوسط"، اجتماعا لكتلة "المستقبل" النيابية، تم خلاله استعراض الأوضاع العامة.

وفي نهاية الاجتماع أصدرت الكتلة بيانا تلته النائبة رولا الطبش، استهلته بالقول: "عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعا عصر اليوم في بيت الوسط برئاسة الرئيس سعد الحريري، ناقشت خلاله مستجدات الوضع السياسي والبنود الواردة في جدول الأعمال، ورأت أن ما من شيء يجب أن يتقدم في هذه المرحلة على تشكيل الحكومة وانطلاق عجلة العمل في السلطتين التنفيذية والتشريعية، الأمر الذي يرتب على القيادات والأطراف المعنية كافة، التزام التهدئة وتجنب المساجلات السياسية والإعلامية والمشادات المؤسفة على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتماد الخيارات التي تساعد على الإسراع في ولادة فريق عمل وزاري، يرتقي الى مستوى آمال اللبنانيين وتطلعاتهم".

أضافت: "إن الاشتباك القائم على الحصص والأدوار والأحجام، لن يبدل من واقع الأمور في شيء، وقد آن الأوان لأن يدرك الجميع أن ما سنتوصل إليه بعد شهر أو شهرين، يمكننا إنجازه في يوم واحد أو في يومين، وأن المطلوب تغليب التواضع السياسي على خطاب التصعيد، وتقديم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية والفئوية. فلا مجال للترف السياسي أمام ما يواجه لبنان من تحديات اقتصادية ومتغيرات ومخاطر إقليمية، ولا فرصة أمام أحد لمزيد من هدر الوقت، خصوصا وان البلاد أمام استحقاقات معروفة تجاه المجتمع الدولي والعربي، الذي محضنا ثقته، وأوكل لنا مهمة إنقاذ أنفسنا من التخبط الاقتصادي والإداري، عبر مجموعة من المؤتمرات الدولية، يستحيل ان تأخذ سبيلها الى النجاح ووضعها موضع التنفيذ في غياب الحكومة وتجميد عمل الدولة ومؤسساتها الشرعية".

واذ جددت الكتلة ثقتها بتكليف الرئيس سعد الحريري، نوهت ب"دوره وسعة صدره في مقاربة المواقف والأوضاع السياسية، تراهن على حكمة سائر القيادات في الخروج من دوامة العقد والعقد المضادة، وهي تؤكد في هذا المجال على الدور المحوري الذي يتولاه فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعلى التعاون المستمر بينه وبين الرئيس المكلف لتخطي مصاعب التأليف، كما تشيد بالتعاون الذي يبديه دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري وحرصه على ولادة الحكومة بأسرع وقت".

وتوقفت عند "بعض الدعوات الخاصة بموضوع النازحين السوريين، وأكدت على أن أي إجراء أو عمل خارج نطاق الدولة ومؤسساتها الرسمية، يقع في نطاق تجاوز الأصول والقنوات المولجة بمعالجة هذه القضية على المستويين اللبناني والدولي. إن عودة النازحين السوريين الى بلادهم، مسألة لا تخضع لأي شكل من أشكال الجدل والنقاش، وهي مسألة باتت ملحة حتما في ضوء ما ينشأ عن الانتشار الواسع وغير المنظم للنازحين من تداعيات اقتصادية وأمنية واجتماعية، غير أن هذه العودة وتنظيمها وتحديد الخطوط الآمنة لها تبقى من مسؤولية الدولة اللبنانية حصرا بالتعاون والتنسيق مع الجهات الدولية المختصة".

وأكدت الكتلة "تضامنها الكامل مع جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، التي تواجه أزمة متعددة الجوانب ترمي بنتائجها السلبية على دورها التاريخي في المجالين التربوي والاجتماعي وتهدد مصير آلاف التلامذة والمعلمين والإداريين، في بيروت وسائر المناطق اللبنانية. إن جمعية المقاصد هي أمانة في وجدان كل لبناني، لا يجوز التفريط بها لأي سبب من الأسباب، وهي الى ذلك علامة فارقة من علامات العمل الاجتماعي والإنساني والحضاري، التي ستبقى راسخة في ذاكرة الذين نهلوا من خيرها وعلمها ودورها في المجالين الوطني والإسلامي".

وعبرت الكتلة "في هذا الشأن عن تقديرها لمبادرة سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، برفع الضيم عن المقاصد وأهلها، كما تشيد بمسارعة الرئيس سعد الحريري لتأمين المستحقات العائدة للجمعية من الدولة، والتزامه نهج والده الرئيس الشهيد بدعم المقاصد والوقوف الى جانبها".

واكدت الكتلة "اهمية اقتراح القانون المعجل الذي تقدمت به لمعالجة أزمة الإسكان في البلاد، وهو اقتراح يقضي بدعم فوائد القروض الممنوحة عبر المؤسسة العامة للاسكان، ويفسح في المجال أمام حلول عملية لمشكلة الآلاف من الشباب اللبناني".

2018-07-11

دلالات:



الوادي الأخضر