الرئيسية / أخبار لبنان /الجميل هنأ بمواجهة الظلم ورد قانون الضرائب: دافع للسلطة لإيقاف الهدر والفساد

جريدة صيدونيانيوز.نت / الجميل هنأ بمواجهة الظلم ورد قانون الضرائب: دافع للسلطة لإيقاف الهدر والفساد


الجميل هنأ بمواجهة الظلم ورد قانون الضرائب: دافع للسلطة لإيقاف الهدر والفساد

هنأ رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل، في تصريح اليوم "كل اللبنانيين بمواجهة الظلم الذي كان يطالهم"، كما هنأ المجلس الدستوري والنواب الذين وقعوا على الطعن دوري شمعون، بطرس حرب، سليم كرم، خالد الضاهر وفؤاد السعد ب"وقوفهم الى جانب الكتائب في هذه المعركة".

وشكر الجميل "كل اللبنانيين الذين وقفوا معنا منذ اليوم الاول ونزلوا الى الشارع وتحملوا الانتقادات، واهنئ رجال المؤسسات في الدولة الذين اعطونا املا جديدا بهذا البلد".

وقال: "نحن آمنا بهذه المؤسسات التي برهنت انه عندما نمنحها ثقتنا ويكون فيها رجال على قدر المسؤولية يمكنها القيام بدورها وحماية الشعب اللبناني، وتوجهنا الى المجلس الدستوري الذي لم يتوجه اليه احد منذ فترة طويلة، والطعن الذي تقدمنا به هو المعاملة الوحيدة التي قدمت اليه"، معتبرا اننا "لم ننجح فقط بايقاف الضرائب عن الشعب بل باحياء الامل بالمؤسسات واحياء العمل بالمجلس الدستوري الذي هو مؤسسة اساسية وضامنة لحقوق اللبنانيين ولتطبيق الدستور".

اضاف: "اتوجه الى كل من آمن بنا لاشكرهم ومن لم يؤمن بنا لاشكرهم ايضا، واقول لهم انني اتفهم عدم ايمانهم بأحد بعد كل ما رأوه وان يشككوا بنا وبغيرنا، ولن الوم احدا ممن انتقدنا لانني اعرف ان املكم خاب كثيرا في الماضي. لا اطلب منكم ان تثقوا بنا، بل ان تعطونا فرصة لكي نبرهن لكم اننا جديون واننا نعمل لمصلحة هذا البلد فقط".

وتابع: "املي كبير بهذا البلد ومؤسساته، واتمنى عدم المس بقضاة المجلس الدستوري وتركهم يقومون بعملهم واصدار قرار باسم الشعب اللبناني انطلاقا فقط من الموضوعية ودراسة دستورية للطعن الذي تقدمنا به".

وجدد التأكيد ان "هذا الطعن لا يمس بسلسلة الرتب والرواتب وسيشكل دافعا لهذه السلطة، اذا تم رد قانون الضرائب بأن توقف الهدر والفساد من اجل اعطاء الموظفين حقوقهم، لا اعطاؤهم الاموال وسحبها من الجيب الاخر".

وطالب "بإيقاف الهدر والفساد، واليوم ستجبرون على ذلك والقيام باصلاح حقيقي لتوفير الاموال"، وشدد على ان "الاصلاحات موجودة وقد اقترح عليهم حزب الكتائب وغيرهم"، داعيا الى "اعتمادها من اجل انتظام البلد واعطاء الموظفين حقوقهم وفي الوقت نفسه تنظيف الدولة والادارة من الفساد والهدر".

ولفت الى ان "الايمان بالتغيير اصبح واقعا، وكما تمكن بعض النواب من القيام بهذه الخطوة الكبيرة، انا متأكد انه إذا آمن الشعب اللبناني بالتغيير وبدولة القانون، يمكننا كلنا بناء البلد على صورتنا وصورة الشباب الذين يحلمون بالعيش في بلد حضاري".

واردف: "لم ولن نفقد الامل، واليوم نحن مقتنعون اكثر واكثر ان من لديه نوايا طيبة في هذا البلد سينتصر، على كل الباقين لكي يعيش اولادنا ببلد يليق بهم"، مؤكدا "سأثابر ولن اتوقف عند كل الانتقادات والحملات التي حاولت التشكيك بنا وبعملنا. سندرس ملفاتنا كما عودناكم وسنكون مهنيين ونعمل لكل اللبنانيين وليس لفئة معينة. سنعمل لمن هم معنا ومن هم ضدنا، للمسيحي والمسلم، وليس لمصالح فئوية".

وختم: "آمنا وسنبقى نؤمن بالتغيير، واليوم هو البداية وسنكمل من ملف الى اخر، نريكم الثقة ونبرهن لكم اننا نعمل بشفافية مطلقة وبحس وطني وليس لدينا هدف سوى خدمة الشعب اللبناني".

 

2017-08-31




الوادي الأخضر