الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2018 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الخميس 12-4-2018

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الخميس 12-4-2018

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 12/4/2018


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


هل هي لعبة أعصاب أم سياسة التهويل أم هي حرب إعلامية وماذا عن الحرب العسكرية وماذا عن تقاسم النفوذ؟

هذه الاسئلة تطرح نفسها بفعل تراقص المنطقة على أنغام البيانات الاميركية والروسية المتبادلة. فالرئيس الاميركي يقول حينا إن الحرب وشيكة وبالصواريخ فيما الرئيس الروسي يجيب إن جيوشه جاهزة.

حقيقة الامر كما يراها خبراء عسكريون ان الاستنفار حاصل بينما يشير خبراء سياسيون الى معركة خليج الخنازير في كوبا والتي انتهت الى خوف كبير ولد هدنة طويلة. ويقول دبلوماسيون إن ما يجري في سوريا اليوم قد يفضي الى ضربة محدودة تليها تفاهمات أميركية-بريطانية-فرنسية مع روسيا حول المنطقة كلها.

ووسط كل ذلك تأثر لبنان بإلغاء كل من الطيران المدني الكويتي والعراقي رحلاته الى بيروت التي عدلت شركة الميدل إيست مواعيد رحلاتها الجوية.

لبنانيا ايضا مفردات حول النأي بالنفس شهدت تغيرا نحو تحييد البلد عن المخاطر. ورغم الأجواء المكفهرة التحركات الانتخابية متواصلة وقد برز مهرجان الوفاء في بيروت ومواقف أطلقها الرئيس سعد الحريري الذي يجول في أقصى الجنوب غدا.

نبدأ من تراقص المنطقة على أنغام البيانات الاميركية-الروسية التصعيدية. وآخر مواقف ترامب اعلانه انه سيعقد اجتماعا بشأن سوريا اليوم وسيعلن قرارات بشأن الأزمة قريبا".


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

هي ذكرى الوجع الذي تحول الى درس لا ينساه اللبنانيون، ذكرى الثالث عشر من نيسان اندلاع شرارة الحرب الاهلية، درس يذكرنا كل يوم كم أن الاستقرار غال وأنه على اللبنانيين أن يحافظوا على أمنهم وأن يحيدوا بلادهم عن كل الصراعات وعن كل الحرائق التي تشتعل من حولنا.

ومن حظ اللبنانيين أن المجتمع الدولي حريص على الاستقرار وأن هناك قيادة برئاسة الرئيس سعد الحريري ترعى هذا الاستقرار وتسير بالبلاد الى انتخابات هادئة وديمقراطية رغم اشتعال الدول من حولنا.

واليوم اكد الحريري خلال جلسة مجلس الوزراء ان ما يهمنا ان نحيد لبنان عن اي مشاكل يمكن ان تصيبه. وعرض نتائج مؤتمر “سيدر”، وقال انه كان ناجحا جدا ولمصلحة لبنان ودل على الثقة التي يضعها المجتمع الدولي بلبنان ولفت الى ان مجموع المبالغ التي وفرها “سيدر” ليس نهائيا، اذ ان ثمة دولا اخرى تدرس ورقة العمل اللبنانية وستعلن التزاماتها قريبا، ومنها اليابان والصين.

ومن الواجهة البحرية للعاصمة وامام الماكينة انتخابية لـ”تيار المستقبل” في بيروت، قال الرئيس الحريري إن بيروت ستفاجئ العالم بصناديق الاقتراع، وشدد على ان الانتخابات هي انتخابات مصيرية وهي بين توجهين مختلفين في الامور الاستراتيجية، داعيا اهل بيروت الى الاقتراع بكثافة في السادس من ايار للحفاظ على قرار بيروت ووجهها العربي.

الاحتفال شهد عودة الفنان زياد عيتاني الى المسرح من جديد حيث قدم اسكتشا ذكر بتاريخ بيروت المقاوم لاسرائيل وتاريخ اهل بيروت في مقاومة المحتل والظلم، بيروت صبحي الصالح وعمامة حسن خالد ونهج رفيق الحريري.

اقليميا، وفيما اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن اجتماع بشأن سوريا يليه اعلان قرارات، قال رئيس مجلس النواب الاميركي ان بلاده لديها مسؤولية لقيادة الرد العالمي بشأن سوريا وترامب لديه سلطة للقيام بذلك.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب حير العالم... أمس دعا روسيا إلى انتظار الصواريخ، في سوريا... اليوم يقول: "قد يكون الهجوم قريبا جدا وقد لا يكون كذلك".

في غضون ذلك، وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يقول إنه يعتقد ان هجوما كيماويا قد وقع، وأن واشنطن تريد وجود مفتشين على الأرض لجمع الأدلة...

دمشق في المقابل، وبلسان السفير السوري في الامم المتحدة، اعلنت ان محققي منظمة حظر الاسلحة الكيميائية سيصلون الى سوريا اليوم وغدا...

أما إيران فبلغت الحد الأقصى في التصعيد، إذ أعلنت ان على إسرائيل ألا تمنح إيران مبررات لتدمير تل أبيب وحيفا.

التطورات العالمية لم تحجب الضوء عن التطورات الداخلية التي تكهربت اليوم على طاولة مجلس الوزراء بين وزير المال علي حسن خليل ووزير الخارجية جبران باسيل على خلفية معمل دير عمار... حدة السجال ارتفعت إلى درجة تبادل الإتهامات بالسرقة، ما حدا بالرئيس الحريري الى التدخل للتهدئة، ثم رفعت الجلسة.

أما التطور البارز اليوم فتمثل في توقيف صاحب ورئيس تحرير صحيفة "الديار" شارل أيوب، على خلفية الدعوى المقدمة من المرشح سركيس سركيس الذي أعلن عبر موكله أنه لم يسقط الدعوى في حق أيوب، تاركا للقضاء حرية القرار انطلاقا من الوضع الصحي لأيوب.


===========================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "ام تي في"

بالتعبير المقتبس من الانكليزية فإن الرئيس ترامب قد هدأ خيوله الجامحة التي اطلقها لمعالجة بشار الكيميائي، الاسباب قد تكون لاعطاء فرصة للمفاوضات والاختبار ان كان التهويل قد فعل فعله فأرهب الاسد وردع بوتين، وقد تكون استرجاعا للتكتيك الذي اتبعه سلفه جورج بوش الاب ابان اقتلاع صدام من الكويت اذ احتاج يومها، وهذه حال ترامب اليوم، الى تجميع قوة عسكرية دولية وازنة تعوض عدم حيازة اميركا تفويضا من الامم المتحدة لضرب الاسد.


في مقابل التريث الاميركي تهيب روسي انعكس تصريحات مهادنة، فيما عملت القيادة الروسية على سحب القطع البحرية من موانئ سوريا.


توازيا، واصل النظام اخفاء طائراته ودباباته وعسكره تجنبا لضربها.


لبنانيا، تنوع التعامل مع الواقع الناشئ، الرئيس الحريري لنأي تام بالنفس عما يجري حولنا، الرئيس بري يعتبر النأي خيانة، الرئيس عون يرفض انتهاك الاجواء اللبنانية في معرض الهجوم على سوريا كما يرفض اي اعتداء عليها من اين جاء.

وعندما انتقل مجلس الوزراء الى البحث في جدول اعماله نشب خلاف عميق بين وزيري المال والطاقة انطلق من معبر دير عمار وانشطط مع بواخر الطاقة ليتحول سريعا الى تراشق عنيف دخل على خطه الوزير جبران باسيل واستخدمت فيه الاتهامات بالسرقة بين المتساجلين ما دفع الرئيس ميشال عون الى رفع الجلسة.

الجلبة داخل الجلسة لم تحجب صرخات الاحتجاج التي كان يطلقها اساتذة الجامعة اللبنانية ومياومو كهرباء لبنان.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

هذه هي الحرب الباردة لا بل إنها دخلت في مرحلة التجمد والصقيع.. وترنحت عند بوابات تويتر حرب افتراضية سلاحها تغريدة طائشة لرئيس يمتلك حصانة لا تمنح إلا للحمقى جهز منصة صاروخية على مواقع التواصل.. وانتهى به الأمر في ضربها على نفسه وإدارته وبيته الأبيض وبنتاغونه ورجال عسكره الذين لا يوافقون على تهور رئيس البلاد في استدراج البلاء فالصواريخ الجميلة الذكية التي وعد بها ترامب روسيا وسوريا لم تبارح مكانها وقبل أن تجهز للإقلاع أصيبت بتغريدة نقضية خطها الرئيس الأمريكي تنطوي على تراجع بطعم الإرباك، إذ قال: الضربة قد تكون قريبة أو بعيدة.. أنا لم أحدد موعدا "أبدا" لكن وزير دفاعه جيمس ماتيس كان أكثر تحديدا للموقف فقال في جلسة للجنة القوات المسلحة أمام الكونغرس "أعتقد أن هجوما كيميائيا وقع ونحن نبحث عن دليل فعلي" محذرا من أن أحد شواغله الرئيسة بخصوص أي ضربة عسكرية أمريكية هو منع خروج الحرب في سوريا عن السيطرة وبشكل أوضح أعلن ماتيس أن بلاده لم تتخذ قرار الحرب بعد لكنه تحدث عن خيارات في اجتماع لمجلس الأمن القومي ستتخذ الليلة برئاسة ترامب في البيت الأبيض وتردد أمريكا انسحب تقهقرا لدى الحلفاء.. ألمانيا أعلنت أنها لن تنخرط في أي عملية عسكرية.. بريطانيا تجمع حكومتها لاتخاذ قرار سوف يحتاج إلى موافقة البرلمان.. فرنسا جنحت إلى الحيلولة دون تفاقم الصراعات في الشرق الأوسط وفق ما قال رئيسها.. الاتحاد الأوروبي أعلن أن الظرف دقيق جدا وعلينا اتخاذ القرار بترو وعلى أساس مدروس وعبارة التروي هنا يفترض أن الاتحاد قد وجهها الى ترامب نفسه الذي يعيش حالة عظمة حينا ويتآلف مع فصيلة الحيوانات في أغلب الأحيان.. ويتراجع عن مواقف وصلت إلى مستوى الحروب النووية قبل أن يكتفي بالحروب عبر التغريدات. وأحد لا ينسى للرئيس الأميركي كيف هدد رئيس كوريا الشمالية ونعته بالجرو المريض.. ثم أعلن عن لقاء سيجمعه بنظيره الجرو كيم جونغ أون في ايار مايو المقبل من هنا لم يفاجأ العالم بوصف ترامب الرئيس السوري بالحيوان.. ولن يصاب بالصدمة إذا ما أصبح ترامب قلب الأسد.. بعد أن يفقد القدرة على قلب الاسد وفي انتظار اجتماعات الأمم المتفرقة من أمريكا الى بريطانيا ففرنسا كانت روسيا الأسرع الى دوما فعاينت اليوم موقع الجريمة المفترضة، وأعلنت عن أكاذيب روجها أصحاب الخوذ "البيضا" فيما وصل أيضا اول فريق من محققي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا عبر مطار بيروت وسيبدأ العمل السبت المقبل.

وفيما انتظر لبنان بكامل الحذر والنأي بالنفس الضربة العسكرية لسوريا.. وقعت الضربات أرضية عنيفة وهزت جلسة مجلس الوزراء.. بمنصات: خليل- ابي خليل وتدخل توماهوك باسيل لكن القبة الحديدية لمروان حمادة تمكنت من اعتراض الصواريخ التي أصاب بعضها عمق علاقة التيار أمل الطرفان تبادلا الاتهام بالسرقة وبقيمة مضافة.. غير أن الاجواء "شرقطت وما كهربت".. ويتبع في جلسة الكهرباء المقبلة.


=============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

ذات مساء.. قبل أيام قليلة قال دونالد ترامب وهو محاط بمستشاري الأمن القومي إن القرار بشأن توجيه ضربات قد يتخذ في تلك الليلة أو بعد ذلك بوقت قصير. وأمس غرد تغريدات حربية حملت صواريخ موجهة ليس إلى سوريا فحسب بل إلى روسيا أيضا. أما اليوم فقال إنه لم يحدد من قبل موعد الهجوم فقد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك على الإطلاق.

هل هو تراجع تكتيكي أو حقيقي أم مناورة أم إعادة تموضع لمواقف ترامب التي اتسمت بالكثير من التخبيص؟ أو هل أنصت بشكل أو بآخر إلى بعض الأصوات الرصينة بفعل التجارب والخبرات المتراكمة كجيمي كارتر الذي حذره من تداعيات أي عمل عسكري ضد سوريا أو روسيا أو كوريا الشمالية؟ يبدو أن ترامب استعان بوزير دفاعه للمساعدة في النزول عن شجرة المواقف التويترية التي ورطت واشنطن بعد أن جاء الرد الحاسم من موسكو.

جايمس ماتيس شدد على الإلتزام بإنهاء ما يحصل في سوريا عبر عملية جنيف ضمن إستراتيجية أميركية لم تتغير وتقوم على الحل السياسي.

في لبنان صدرت مواقف عدة على صلة بالتوترات الاقليمية الملتهبة أبرزها للرئيس نبيه بري الذي شدد على أن النأي بالنفس لا يعني القبول بقصف سوريا واستخدام أجواء لبنان للاعتداء عليها أو على أي بلد عربي.

بالإجماع أدان مجلس الوزراء إستباحة إسرائيل الأجواء اللبنانية فيما سيرفع لبنان شكوى ضد اسرائيل لدى مجلس الأمن.

في الشأن الانتخابي دعوة من الرئيس بري لتحويل يوم الانتخابات إلى استفتاء شعبي. وأمام رؤساء المجالس البلدية والاختيارية لقرى قضاء صيدا – الزهراني في دارته في المصيلح قال الرئيس بري: لا نريد في السادس من أيار تصويتا عاديا والمطلوب استفتاء شعبي من كل أهلنا على العيش المشترك والاقتراع للنموذج الفريد الذي يقدمه الجنوب وضمنا الزهراني.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

هل تراجع دونالد ترامب، أم يناور؟ واذا كان تراجع اليوم، فلماذا هدد امس؟ وفي حال كان يناور، ما حاجته الى ذلك؟ وهل يعتقد ان تغريداته المتناقضة، تنطلي على عملاقين، دولي واقليمي، من مستوى روسيا وايران؟

هذا على الضفة الاميركية. اما في المقلب السوري، فما المنطق في تنفيذ هجوم كيميائي من قبل حكومة منتصرة في الميدان؟ وبماذا ينفع سوريا قتل اطفال دوما، واستجلاب تصعيد جديد، فيما جيشها وحلفاؤه احكموا السيطرة على الغوطة الشرقية، وقبلها على معظم الارض؟

الاسئلة كثيرة والاجوبة قليلة. غير ان الاهم على مستوى لبنان، حفظ الاستقرار وحماية الوطن من نار المحيط، ونحن بكل الأحوال "لا نقبل أن تستبيح اسرائيل اجواءنا، وأي اعتداء اسرائيلي ضد أي دولة عربية، هو موضع ادانة ورفض من لبنان بشكل مطلق" على ما اكد رئيس الجمهورية في مستهل جلسة مجلس الوزراء.

جلسة شهدت تجددا للسجال حول ملف الكهرباء، فيما يتمسك البعض بمنح صوته التفضيلي السياسي لمصلحة الظلمة على حساب النور.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

الضربة على سوريا يمكن أن تكون قريبة جدا، ويمكن أن تكون غير قريبة أبدا.. بهذا الضياع غرد دونالد ترامب مجددا، واضعا على مقياسه الزئبقي خيارات الليل التي يمحوها النهار..

فاول ما اصابت صواريخه التي توعد بها ووصفها بالجميلة والذكية، ادارته التائهة، الباحثة عن سلم ينزل رئيسها عن اعلى شجرة مزروعة على كتف واد سياسي وعسكري سحيق..

فباتت واشنطن اليوم تتطلع لتجنب اي تصعيد قد يخرج عن السيطرة بحسب وزير حربه جيم ماتيس، الذي اضاف ان بلاده ملتزمة انهاء الحرب الاهلية في سوريا عن طريق عملية جنيف.. فماذا عن عملية الجنون التي بدأها ترامب وهلل لها الاسرائيلي وسوق لها السعودي؟ هل تمكن الاميركيون من تطويق جموح رئيسهم، فبدأوا ترتيب الامور لاخراج ضربة محدودة تحفظ بعض ماء وجههم، ولا تنزلق بهم الى ما لا تحمد عقباه؟

اجتماع القيادة الاميركية لتقييم الوضع في سوريا سيعقد اليوم، اما القرار فحبيس ترتيب امور كثيرة بينها، البحث عن دليل لتورط الجيش السوري بالقصف الكيميائي على دوما كما قال ماتيس نفسه.. اذا هي حرب افتراضية بلا دليل الى الآن، والدليل الوحيد قاله لهم اصحاب الخوذ البيضاء..

في لبنان اصحاب السماء الزرقاء الذين ضيقوها الى خرزة زرقاء، ومعهم بعض من سموا انفسهم بالوطنيين الذين صار بدهم سيادة، نأوا بانفسهم عن السيادة الوطنية، وسكتوا عن سمائهم المستباحة من العدو الاسرائيلي، ليتحدثوا اليوم عن نظرية النأي بالنفس، التي رد عليها رئيس الجمهورية من مجلس الوزراء بموقف رسمي واضح يعتبر أن تحليق لطيران الاسرائيلي في الأجواء اللبنانية هو اعتداء على سيادتنا لن نقبل به..

وما لا نقبل به ان تستخدم اجواؤنا لضرب سوريا او اي دولة عربية شقيقة قال الرئيس نبيه بري، فاستخدام مجالنا الجوي انتهاك صارخ لسيادتنا أكد الرئيس بري ووافقه النائب وليد جنبلاط..

ووسط كل هذه الاجواء تحررت دوما من الارهاب، ورفع العلم السوري داخل احيائها، اعلانا بانكسار احدى اقوى شوكات التكفيريين في سوريا..

 

2018-04-13

دلالات: