الرئيسية / أخبار لبنان /تحقيقيات وتقارير /غدرته رصاصة قاتلة وهو يسعى وراء رزقه... جمال ضحية إشكال لا علاقة له فيه

الضحية.

جريدة صيدونيانيوز.نت / غدرته رصاصة قاتلة وهو يسعى وراء رزقه... جمال ضحية إشكال لا علاقة له فيه

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / غدرته رصاصة قاتلة وهو يسعى وراء رزقه... جمال ضحية إشكال لا علاقة له فيه

اسرار شبارو  المصدر: "النهار

استقلّ دراجته النارية وتوجّه لايصال مناقيش الى زبون من دون أن يتمكن من الوصول، بعدما اصيب برصاصة اطلقت خلال إشكال لا علاقة له فيه، ليسقط قتيلا على الفور... هو جمال الشياح، الوالد لطفلين الذي وصلت فاتورة الدم اليه، لينضم الى لائحة طويلة ممن لقوا مصرعهم نتيجة السلاح المتفلت في لبنان.

 

"انفجار البركان"

 

قبل ساعات من انطلاق مهرجانات #بعلبك الدولية، وعلى مسافة لا تزيد مئات الامتار من قلعة بعلبك الأثرية، "انفجر بركان" بعض اصحاب المحلات، الذين عارضوا اقامة "سوق الطيب" في البلدة، ظناً منهم انه يزاحمهم في لقمة عيشهم. ووفق ما شرح رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس لـ"النهار"، فإن "البلدية تواصلت مع المسؤول عن سوق الطيب الذي جال مختلف المناطق اللبنانية، وذلك من اجل اقامة نشاط في بعلبك بمناسبة المهرجانات ولمدة زمنية لا تزيد على ثلاث ساعات، وافق وكلّف موظفيه نصب الخيم في حديقة بين القلعة وساحة المطران، احتجّ بعض اصحاب المحلات الموجودة الى جانب القلعة على بعد حوالى 200 متر من المكان الذي تم تحديده، بحجة تأثير السوق في رزقهم، حضروا الى البلدية، شرحت لهم الوضع، مؤكدا انه لن يؤثر في ارزاقهم وما سيباع سيكون مختلفاً عما يبيعونه".

 

 

رصاصة غادرة

 

"عندما بدء شبان بنصب الخيم يوم الجمعة الماضي، هاجمهم بعض اصحاب المحلات، ضربوهم ضربا مبرحاً، الامر الذي دفع احدهم للدفاع عن نفسه، وهو من عائلة درة بإطلاق النار، فأُصيب جمال الذي كان ماراً في المكان لإيصال طلبية مناقيش من دون ان تكون له علاقة بالاشكال"، قال العميد قبل ان يضيف: "سلّم مطلق النار نفسه الى القوى الامنية، كما تم توقيف 4 اشخاص في قصر العدل بعد خروجهم من المستشفى، مع العلم أنّ فصيلة بعلبك فتحت تحقيقا بالقضية"، وعما ان كانت تجري مساعٍ للصلح، اجاب: "بالتأكيد، كما يهمنا ان يحاسب المحرّضين الذين جيّشوا اصحاب المحلات وأوصلوا الامور الى ما وصلت اليه. وما حصل تصرّف ارعن يشوّه صورة المدينة، وهو امر مستنكر".

 

لمعاقبة المتورطين

 

كان جمال يسعى وراء لقمة عيشه حين غُدر، وفق ما قاله قريبه المختار خالد الشياح، لافتا الى انه "اصيب في ظهره لتخرج الرصاصة من حلقه، سلّم الروح على الفور"، واضاف: "نطالب بالعدالة وان يأخذ التحقيق مجراه ويُعاقب مطلق النار والمتورطون بالاشكال. أرواح الناس ليست لعبة بيد احد، فما ذنب طفلين كي يُيتما ويحرما من والدهما؟ وما ذنب اهله ليفقدوا فلذة كبدهم؟ بتنا في زمن يخرج فيه الانسان من بيته من دون ان يعلم ان كان سيعود ام ان رصاصة تنتظره لتنهي حياته".

 

وكان المجلس البلدي لمدينة بعلبك عقد اجتماعاً طارئاً للتداول في الحادثة، وأصدر بياناً أكد فيه أنه "يأسف أشد الأسف للحادث الأليم الذي حصل، والذي ذهب ضحيته أحد أبناء المدينة الأبرياء المأسوف على شبابه جمال الشياح، ويتقدم من ذويه بأحر التعازي بمصابهم الجلل، ويهيب بالأهل الكرام الحريصين على مصلحة المدينة وأمنها واستقرارها أن يتحلّوا بالصبر والهدوء وضبط النفس، بخاصة أن القوى الأمنية أوقفت الجاني ووضع القضاء يده على الحادث"، مضيفاً: "كما أن المجلس البلدي، إذ يشجب عمليات إطلاق النار ويستنكرها تحت أي ظرف كان، والتعرض لحياة الناس وسلامتهم، يتمنى على الأجهزة الأمنية والقضائية التشدد إلى أقصى الحدود في معالجة مثل هذه الجرائم". كما استنكرت عائلة درّة في بيان الحادثة، ودانت كما اعتبرته العمل الفردي الذي ذهب ضحيته "ابننا جمال الشياح، ونحن وعائلته يد واحدة"، تاركة الحادثة في عهدة القضاء الذي يُنصف الجميع.

 

الى متى؟

 

السلاح المتفلت يقضّ مضاجع اللبنانيين، الامر لم يعد يحتمل، فكم مواطن بعد عليه ان يدفع فاتورة الموت كي تتحرك الدولة وتضع خطة استراتيجية لنزعه؟ فكما ان المخدرات تشكل خطرا على الاجيال، فان السلاح المنتشر بين ايدي "الزعران" لا يقلّ خطورة عنها، وبما ان الدولة اتخذت الخطوة لمحاربة الاولى فعلى الاجهزة الامنية اتخاذ خطوة مشابهة لنزع كلّ انواع الاسلحة المنتشرة في بيوت كثير من اللبنانيين.

2018-07-24

دلالات:



الوادي الأخضر