الرئيسية / العالم العربي /فلسطين المحتلة /الديار: غزة تضرب عنجهية نتنياهو تصعيد عسكري محتمل والمستوطنات تحت الصواريخ

جريدة صيدونيانيوز.نت / الديار: غزة تضرب عنجهية نتنياهو تصعيد عسكري محتمل والمستوطنات تحت الصواريخ

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الديار: غزة تضرب عنجهية نتنياهو تصعيد عسكري محتمل والمستوطنات تحت الصواريخ
 

الديار

هزت قوى المقاومة في غزة من خلال كتائب القسام التابعة لحركة حماس وسرايا الجهاد الاسلامي حكومة نتنياهو ونجاحه في الانتخابات النيابية واعادته رئيسا للوزراء والتصرف بعنجهية حيث اعطي الاوامر للجيش الاسرائيلي بمزيد من التشدد في الحصار على غزة خاصة في مظاهرات يوم العودة الاسبوعي من الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة.

واطلقت المقاومة اكثر من 100 صاروخ على المستوطنات الاسرائيلية المحيطة بقطاع غزة واعلن بيان صادر عن غرفة العمليات المشتركة التي تضم عدداً من الفصائل الفلسطينية ابرزها حماس والجهاد الاسلامي مسؤوليتها عن قصف المواقع الاسرائيلية منذ صباح امس السبت حتى الساعة السادسة مساء بعشرات الصواريخ وذلك ردا على ايغال العدو بدماء ابناء شعبنا وتعمده استهداف المقاومين في المواقع العسكرية والمدنية يوم الجمعة الماضي.
من جانبه قال المتحدث الاسرائيلي اوفبر جندلمان انه منذ الصباح اطلق وفق كلامه ارهابيو حماس والجهاد نحو 200 قذيفة باتجاه اسرائيل وتمكنت القبة الحديدية اسقاط العشرات، كما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية شبه العسكرية ان مستوطنة اسرائيلية اصيبت بجروح متوسطة جراء سقوط قذيفة اطلقت من قطاع غزة على مستوطنة في جنوب اسرائيل،.
واضافت وكالة سبوتنيك ان قناة 13 للتلفزيورن الاسرائيلي قالت ان اسرائيلية اخرى اصيبت بجروح نتيجة القذائف التي سقطت من قطاع غزة في كريات غاز جنوب اسرائيل ودوت صفارات الانذار في كل المستوطنات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة بشكل متتالي بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي على تويتر وكان التلفزيون الاسرائيلي يبث بالتوالي ان المستوطنات الاسرائيلية على حدود غزة تتعرض لرشقات صاروخية متتالية من القطاع.
وافاد جيش العدو انه تم اطلاق 50 صاروخا خلال ثلاث ساعات وانه تمكن من اعتراض العشرات وان الجيش الاسرائيلي اعطى الاوامر لسلاح الجو لديه الذي قام بقصف موقعين شمال قطاع غزة ردا على القذائف التي اطلقت من القطاع.
وعلى الاثر دعا رئيس وزراء العدو نتنياهو الى اجتماع مصغر وزاري عسكري وامني وبحث الوضع المتصاعد في الاشتباكات مع غزة واثر الاجتماع اعلن مساعد رئيس اركان الجيش الاسرائيلي انه تم استدعاء احتياط من الجيش وان قوات مدرعة وقوى من سلاح الهندسة وقوى من المشاة الاسرائيلية ستبدأ بالانتشار لتعزيز الوجود العسكري الاسرائيلي حول غزة تمهيدا للقيام بعملية نتيجة امر اعطاه رئيس الوزراء نتنياهو كما قال نائب رئيس الاركان الاسرائيلي واذا احتاج الامر فان الجيش سيتدعي المزيد من الاحتياط والطائرات ستقصف بقوة كل مراكز الصواريخ واعلن ان الجيش استهدف بالمدفعية الثقيلة والطائرات اكثر من 43 مركزا لحماس والجهاد الاسلامي في غزة وتم اعلان الحصار البحري الكامل على غزة ومنع استعمال مراكب الصيد باي متر من شاطئ غزة.
اتصالات بين السيسي ونتنياهو
من جهة اخرى، ذكر مصدر اسرائيلي ان اتصالات هاتفية جرت بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو من اجل التهدئة بطلب من الرئيس المصري السيسي وانه لولا ذلك لكان سلاح الجو الاسرائيلي شن غارات كثيفة واسكت مصادر الصواريخ ويتواجد حاليا وفد من حركة حماس والجهاد الاسلامي في القاهرة من اجل بحث حلول اقترحتها مصر للتهدئة بين قطاع غزة والاحتلال الاسرائيلي لكن في هذه الاثناء قام الجيش الاسرائيلي باطلاق النار على شبان متظاهرين يوم الجمعة ما ادى الى استشهاد شابين فلسطينيين لا يحملان سلاحاً، عندها ردت قوى المقاومة في غزة منذ الصباح بقصف صاروخي شمل اكثر من 14 مستوطنة اسرائيلية وتم التركيز على عسقلان التي اصبحت اكبر مستوطنة بالمدينة تبعد 20 كلم عن قطاع غزة وتم قصفها بصواريخ الكاتيوشا ردا على استشهاد الشابين الفلسطينيين.
سرايا القدس
وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ان مقاتليها بحالة التجهيز والاعداد لضرب اسرائيل واظهر فيديو نشرته سرايا القدس صوراً لمفاعل ديمونا ومصافي حيفا ومطار بن غوريون وهي التي ستستهدفها سرايا القدس وانذر الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي اسرائيل ان دائرة النار ستتسع فيما نشرت القناة العبرية 13 تحت عنوان دائرة النار ستتسع والفيديو الذي نشرته الجهاد الاسلامي ان بين الصور المستهدفة مفاعل ديمونة النووي وان لعبة النار بالنار لن تكون محصورة واذا اطلقت صواريخ باتجاه مصافي حيفا وتل ابيب وخاصة ديمونا فان سلاح الجو الاسرائيلي والجيش سيوجهان ضربة عنيفة جدا للقوى الارهابية في قطاع غزة كما قال التلفزيون الاسرائيلي.
لكن يبدو ان حماس والجهاد الاسلامي والفصائل مصممة على عدم السماح لنتنياهو باستغلال نجاحه واعادته رئيسا للحكومة الاسرائيلية وان يفرض شروطه على المفاوضات للتهدئة الجارية في القاهرة برعاية القيادة المصرية.
وذكر مصدر اسرائيلي رفيع المستوى دون ذكر كنيته ان نتنياهو اجاب الرئيس السيسي لا يمكن العودة فورا للهدوء في غزة وانه في خلال يومين او ثلاثة سيكون هناك تصعيد على الاقل، واوردت القناة الاسرائيلية 13 ان الاجتماع الذي ترأسه نتنياهو وضم رئيس المجلس الامني القومي مائير بن شافاك ورئيس الشاباك ناداف اردامان واديف توخافي وعوفير فنتر والمستشار العسكري افي بلوط وقد انعقد هذا الاجتماع في المقر الامني العسكري الرئيسي في تل ابيب انه في الوقت الذي اطلقت فيه القوى الفلسطينية اكثر من 150 قذيقة منذ صباح السبت وحتى الاجتماع عند الثانية بعد الظهر لان نتنياهو مصمم على القوة وخاصة سلاح الجو الاسرائيلي وقوى احتياط والمدرعات وكل القوى التي يحتاجها لتوجيه ضربة تسكت قطاع غزة لمدة اشهر وليس اسابيع.
المقاومة في غزة لن تتراجع
لكن المقاومة في غزة اعلنت انها لن تتراجع وانها اذا قامت بقصف 200 صاروخ يوم السبت فان اي تصعيد عسكري اسرائيلي سيشمل صواريخ تصل الى تل ابيب وبن غوريون ومصافي حيفا ومفاعل ديمونا وسيتم قصف تل ابيب بصواريخ مركزة كما ان الصواريخ ستستهدف ايضا مراكز اسرائيلية حكومية في القدس المحتلة وان نتنياهو اذا كان يفكر عبر مفاوضات القاهرة للتهدئة يستطيع فرض شروطه على المقاومة فان المقاومة ستقلب المعادلة وستجعل نتنياهو يخضع لشروطها وستكون الحرب قوية جدا حيث ضربت المقاومة في الجنوب وحتى في الشمال في الكيان الصهيوني .
وقال المفكر الفلسطيني عبد القادر ياسين باتصال مع سبوتنيك الروسية ان الغارات التي شنتها اسرائيل أمس على القطاع تختلف عن التي سبقت الانتخابات الاسرائيلية وان الغارات تهدف الى شروط اسرائيلية على غزة عبر المفاوض المصري وان الجيش الاسرائيلي يحاول عبر سياسة نتنياهو التأثير في المفاوضات الجارية لحساب اسرائيل عبر سياسة ردع تراكمي قررها نتنياهو مع قيادة جيشها ضد حماس ومع من يمارس معها الكفاح المسلح وقال المفكر الفلسطيني لا استبعد ان يخطط نتنياهو لجعل المقاومة في غزة تخضع نهاية الامر لصفقة القرن هربا من الجحيم الاسرائيلي.
كتائب القسام اصبنا جنديين اسرائيليين
لكن قائدا في كتائب القسام الجناح العسكري لحماس، قال: لقد اصبنا جنديين خلال اشتباكات عند الحدود بين القطاع ومناطق الاحتلال وانه اذا اندلعت الحرب هذه المرة وقام نتنياهو باغلاق المعابر بين اسرائيل والقطاع ومنع الصيد مقابل السواحل بالتزامن مع تصعيد كبير فان المقاومة سيكون لها رد نوعي سيجعل اسرائيل وخاصة حكومة نتنياهو تفشل شعبيا ويظهر انه باعادة انتخابه لم يستطع تأمين الامن للمستوطنين بمحيط غزة وان الجيش الاسرائيلي سيصاب بالفشل الذريع اذا هاجم قطاع غزة لان المقاومة نشرت مقاتليها على كل حدود غزة كما استعدت المقاومة من خلال الضربات الاسرائيلية السابقة الى تجهيز البديل للبنية التحتية لان اسرائيل تريد ابقاء القطاع بحالة ارباك دائم ومنع جهود اعادة الاعمار فيه ولذلك فقد استعدت المقاومة بغزة لحرب رادعة ونوعية هذه المرة ضد جيش العدو الاسرائيلي.
وفق توصيف الوضع فان التصعيد العسكري محتمل في الساعات المقبلة وبدءا من ليلة السبت ـ الاحد، وان صباح الاحد او فجرا قد يشهد غارات اسرائيلية على قطاع غزة وبالمقابل قصف صاروخي من غزة لن يقل عن اطلاق 500 صاروخ على تل ابيب ومصافي حيفا مفاعل ديمونا والاهم كل المستوطنات الاسرائيلية حول غزة وجعل المستوطنين الاسرائيليين يهربون من المستوطنات الى صحراء النقب وتوعد القائد العسكري في كتائب القسام ان اي تقدم بري لقوى مدرعة اسرائيلية ستصاب بشكل مدمر بالصواريخ المضادة للدروع وان مقاتلينا من حماس والفصائل المقاومة قد جهزت هذه المرة لحرب تجعل الردع للجيش الاسرائيلي مدرسة جديدة لسياسة نتنياهو الذي يحضر غزة لخضوع لصفقة القرن او لاسكات المقاومة فيها.
على صعيد آخر، اجتمعت قيادة السلطة برئاسة محمود عباس والحكومة الفلسطينية ودانت بشدة العدوان على قطاع غزة واعلنت تضامنها مع الشعب الفلسطيني في القطاع المحاصر وتوجهت بالنداء الى العالم العربي والعالمي للوقوف انسانيا ضد هذه المجازر الوحشية التي ترتكبها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر برا وجوا وبحرا. وانها لن تسكت عن اي تصعيد عسكري محتمل في الساعات المقبلة وهي تحذر ان الفلسطينيين في الضفة سيعتصمون ويتظاهرون اذا حصل عدوان او تصعيد عسكري اسرائيلي كبير ضد شعبنا الفلسطيني بقطاع غزة. 

2019-05-05

دلالات:



الوادي الأخضر