الرئيسية / أخبار العالم /صحة /إيطاليا أعلنت "الاستسلام"؟ وما حقيقة قول كونتي "لقد فقدنا السيطرة"؟ FactCheck

جريدة صيدونيانيوز.نت / إيطاليا أعلنت "الاستسلام"؟ وما حقيقة قول كونتي "لقد فقدنا السيطرة"؟ FactCheck

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / إيطاليا أعلنت "الاستسلام"؟ وما حقيقة قول كونتي "لقد فقدنا السيطرة"؟ FactCheck

 

 

هالة حمصي -  المصدر: "النهار"

كونتي (الى اليمين) متكلما خلال مؤتمر صحافي في قصر كيغي بروما في 4 آذار 2020- أ ف ب، والمنشور المتناقل (الى اليسار، فيسبوك).

في المزاعم المتناقلة ان #إيطاليا "أعلنت الاستسلام" في معركتها مع وباء #كورونا المستجدّ. منذ ساعات، تضجّ حسابات وصفحات ومواقع عربية عدة بتصريح منسوب لرئيس وزراء ايطاليا #جوزيبي_كونتي، مع زعم انه صرّح: "فقدنا السيطرة كليا. الوباء يفتك بنا. انتهت حُلول الأرض، الامر متروك للسماء". FactCheck#

النتيجة: هذه المزاعم كاذبة. ايطاليا لم تعلن الاستسلام في معركتها مع وباء كورونا، كما يتم تداوله. وكونتي لم يصرح بأي شيء من هذا القبيل، بتأكيد مرجع مطلع في ايطاليا، ووفقا لما يبينه التدقيق في التصريحات الاخيرة لكونتي المنشورة في موقع الحكومة الايطالية، وايضا في مواقع اخبارية ايطالية موثوق بها، وبمراجعة الاخبار التي نشرتها أخيرا وكالات عالمية ذات شأن صدقية عن ايطاليا.

الوقائع: في 19 آذار 2020، تكثّف تناقل تصريح منسوب لرئيس وزراء ايطاليا جيزوبي كونتي، على مختلف منصات التواصل الاجتماعي. وفي المزاعم المتداولة، ان ايطاليا "أعلنت الاستسلام"، وان رئيس وزراء ايطاليا (قال): "فقدنا السيطرة كليا. الوباء يفتك بنا. انتهت حُلول الأرض، الامر متروك للسماء".

من دون اي ذكر للمصدر او المرجع، تنشر هذه المزاعم صفحات وحسابات عربية، في الفيسبوك (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (مثل هنا، هنا، هنا، هنا...)، ويوتيوب (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). كذلك، عمدت مواقع عربية الى تناقل هذا التصريح المزعوم، من دون ذكر مصدرها او مرجعها (مثل هنا، هنا، هنا، هنا...).

التدقيق:

-بحثا عن اي تصريح مماثل ادلى به رئيس وزراء ايطاليا جوزيبي كونتي Giuseppe Conte، في موقع الحكومة الايطالية (هنا)، لم يمكن ايجاد شيء اطلاقا. كذلك، يؤكد مصدر مطلع في ايطاليا، تواصلت معه "النهار"، ان "التصريح المنسوب لكونتي كاذب، مفبرك. رئيس الورزاء الايطالي لم يدل بهذا الكلام اطلاقا"، كما يتم زعمه.

-بحثا بواسطة غوغل، باستخدام كلمات مفاتيح بالايطالية، لم يمكن ايجاد اي خبر منشور بالايطالية يتكلم على "استسلام ايطاليا"، او ان "كونتي صرّح باننا فقدنا السيطرة على الوباء". 

***مزيد من البحث في الوكالات الاجنبية العالمية، لا سيما رويترز وفرانس برس واسوشيتد برس. النتيجة مجددا: لا شيء. 

 

-البحث يبيّن ان كونتي صرّح بالفعل، في 19 آذار 2020. لكن ما قاله يعارض تماما ما يتم تداوله على لسانه في وسائل التواصل.

فقد أعلن كونتي، الخميس 19 آذار، أن اجراءات العزل المفروضة منذ أسبوع في إيطاليا، الدولة الأوروبية التي تسجل أعلى إصابات بفيروس كورونا المستجد، "ستمدد الى ما بعد موعدها" المقرر في 3 نيسان. وقال في حديث لصحيفة "كورييري ديلا سيرا"، الخميس، إن "الاجراءات التي اتخذناها، سواء تلك التي أدت الى إغلاق قسم كبير من الشركات ووقف أنشطة فردية في البلاد، أو المتعلقة بالمدارس لا يمكن إلا أن تمدد الى ما بعد موعدها" (وكالة فرانس برنس، 19 آذار 2020).

ويمكن قراءة المقالة هنا، في موقع "كورييري ديلا سيرا" Corriere della Sera. ومما قاله ايضا: "لقد تجنبنا انهيار النظام، والإجراءات التقييدية تعمل. ومن الواضح أنه عندما نصل إلى الذروة (انتشار وباء كورونا) وتبدأ العدوى في الانخفاض، على الأقل على صعيد النسب المئوية، ونأمل ذلك في غضون ايام قليلة، فإننا لن نتمكن من العودة مباشرة إلى الحياة كما سابقا...". 

وقال ايضا للصحيفة: "نحن أكثر من راضين عن كل التدابير المتخذة حتى الآن، وهي مستوحاة من أربعة مبادئ على الأقل: الشفافية، لأننا لا نخفي أي شيء عن المواطنين، وأولئك الذين يفعلون ذلك في بلدان أخرى يخاطرون بالندم عليه بمرارة. أقصى قدر من الصرامة، لأننا لم نقلل من أي شيء ونأخذ دائمًا أسوأ السيناريوات كمؤشرات...".

كذلك، نشر كونتي تغريدة، في حسابه في تويتر في 19 منه، رحب فيها بالخطة العاجلة التي اعلنها البنك المركزي الأوروبي، و"تبلغ قيمتها 750 مليار أورو لشراء ديون عامة وخاصة لمحاولة احتواء انعكاسات وباء فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد. ويضاف هذا المبلغ إلى 120 مليار أورو أفرج عنها في مواجهة الوباء" (وكالة فرانس برس، 19 آذار 2020).

وكتب كونتي: "أوروبا فعلتها! قوية، لها صدى كبير، وتتناسب مع حجم الأزمة الصحية التي نواجهها والصدمة الاقتصادية التي تسببت بها. أحسنت ايها البنك المركزي الأوروبي".

وأرفق تغريدته برابط يقود الى القرار الذي اتخذه البنك المركزي الاوروبي بهذا الشأن هنا.

وباء كورونا في إيطاليا

أصبحت إيطاليا، الخميس 19 آذار 2020، الدولة الأكثر تأثّراً في العالم من جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، إذ تخطى عدد الوفيّات على أراضيها الاعداد المسجّلة في الصين. فقد سجلت، الخميس، 427 حالة وفاة خلال 24 ساعة، لتبلغ الحصيلة الإجمالية 3405، وفق تعداد فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية.

اما عدد الاصابات فيها، فيبلغ حتى الساعة 40,035 الفا، وفقا للخريطة التفاعلية حول انتشار فيروس كورونا في العالم، من جامعة جون هوبكينز. 

وقد أودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقلّ عن 9827 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الخميس حتى الساعة 19,00 ت غ. وتم تسجيل أكثر من 232680 إصابة في 158 بلداً منذ بدء تفشي الوباء. وعدد الإصابات المشخّصة لا تعكس سوى جزء بسيط من الحالات الحقيقية بعد أن صار العديد من الدول يكتفي بفحص الأشخاص الذين يجب إدخالهم إلى المستشفيات (وكالة فرانس برس، 20 آذار 2020).

النتيجة: الزعم ان "ايطاليا اعلنت الاستسلام" في مواجهة وباء كورونا، زعم كاذب تماما. كذلك، ليس صحيحا ان كونتي صرّح بأننا "فقدنا السيطرة، والوباء يفتك بنا. انتهت حُلول الأرض، الامر متروك للسماء"، كما يتم زعمه. فالى جانب تأكيد مرجع مطلع في ايطاليا لـ"النهار" ان الكلام المتداول على وسائل التواصل "كاذب ولا صحة له"، اظهر ايضا البحث والتدقيق غياب اي تصريح لكونتي بهذا الشأن. في واقع الامر، ما ادلى به لـ"كورييري ديلا سيرا" بخصوص وباء كورونا يعارض المنشور المتناقل، بحيث أكد "اننا تجنبنا انهيار النظام، والإجراءات التقييدية تعمل".

2020-03-20

دلالات:



الوادي الأخضر