الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2022 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الأحد 17-7-2022

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الأحد 17-7-2022

Sidonainews.net

------------

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

 ترصد المنطقة ومعها لبنان الترددات المؤثرة على المستوى الإقليمي والدولي لقمتي جدة، قمة الامن والتنمية والقمة السعودية الاميركية، خصوصا بعدما افردتا حيزا للوضع في لبنان ما يعكس تقدم واقعه في مستويات اولويات هذه الدول من شأنه فتح الباب أمام تطورات إيجابية لمصلحة لبنان في هذه الظروف البالغة الخطورة التي تحاصره.

وفي الداخل ومع عودة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من الخارج، ترقب لحصول اللقاء الثالث بين الرئيسين عون وميقاتي لبلورة الموقف من التشكيلة الحكومية، فيما العين  على الاجتماع الذي سيرأسه الرئيس ميقاتي بعد ظهر الغد للجنة الوزارية المكلفة معالجة تداعيات الأزمة المالية على سير المرفق العام، وذلك بهدف البحث في مجموعة من الاقتراحات المتصلة بإنهاء إضراب موظفي القطاع العام واتخاذ القرارات المناسبة في شأنها. والسؤال المطروح هل يكون اجتماع الاثنين مدخل الحل النهائي للمعالجة ووقف اضراب مفتوح مضى عليه خمسة اسابيع؟

ووسط كل تلك كل الهموم  البداية  من مكان اخر من صيف لبنان  وفرحة المغتربين بين اهلهم  وفرحة اللبنانيين بفوز منتخب الارز على الهند وتأهله مباشرة للدور الربع النهائي في بطولة كأس آسيا.

 

********

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

لم تأتِ نتائج ُ قمة السعودية على قَدْر ِ الآمال ، وإن كان جميعُ المحللين والخبراء لم يُفاجأوا بالنتائج المتواضعة التي تحققت سواءَ بالنسبة إلى واشنطن أم بالنسبة إلى الرياض .

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية67: بعد أربعة أيام من الاجتماعات والخطابات، تبدو الحصيلةُ هزيلة، إن وُجِدت، في قضايا تتراوحُ بين أسعار الطاقة وحقوق الإنسان ودور إسرائيل في المنطقة . 

وتنقل عن خبراءَ قولهم : في وقت كانت طائرة ُالرئاسة تتّجه عائدة ً إلى واشنطن كان السعوديون يقلّلون من أهمية أحد الإعلانات الملموسة القليلة التي تخلّلتها الرحلة وهو فتحُ الأجواء السُعودية أمام الرحلات الجوية من وإلى إسرائيل.

ويخلص أحدُ الخبراء : "لن يعيدوا تشكيلَ المنطقة بين ليلة وضحاها، كما أن هناك الكثير من العمل الذي يجب أن يقوم به الفاعلون في المنطقة لتحقيق الإمكانات الكاملة لهذه الخطوات الأولى".  

في المقابل، بدت إيرانُ غاضبة من مداولات القمة، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني وصف ما اعتبره  "المزاعم َوالاتهاماتِ التي كالها الرئيس الاميركي جو بايدن لأيران، معتبرا ً أنها مرفوضة ٌولا أساسَ لها" ، مبديًا اعتقاده بأن "هذه المزاعمَ الفارغة تأتي في سياق استمرار السياسة الاميركية لخلق الفتن وإثارة التوتر في المنطقة".

دوليًا أيضًا، رئيسُ الإمارات الشيخ محمد بن زايد في فرنسا، مستشارٌ رئاسي في الاليزيه كشف أن أحد أهمِّ البنود خلال زيارة بن زايد هو "الإعلان عن ضمانات ٍتقدّمها الامارات بشأن كمياتٍ امدادات المحروقات لفرنسا".

في لبنان لا معطياتٍ جديدة ً سوى عودة ِرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي من الخارج ، وتضيف المعلومات أن ميقاتي يعكِفُ على إعداد جدول عملِ الاجتماع الذي سيرأسُه غدا ً الإثنين في السراي، ويتعلقُ بإضراب موظفي القطاع العام الذي دخلَ شهره الثاني . 

في المواقف السياسية، رئيسُ كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد اختزلَ الشعبَ اللبناني بشخصه  ليقول: "نحن الشعب اللبناني أسيادُ هذا البلد ونحن الذين نرسم سياساتِه وفق مصالح ِ أبنائنا وأجيالِنا المقبلة" .

 

*******

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

بعدما ملأت المحادثات الأميركية- العربية في جدة بالأمس المشهد دوليا واقليميا ومحليا، تعود الوقائع اللبنانية إلى واقعها الصعب سياسيا واقتصاديا واجتماعيا. وإذا كان لبنان قد حضر في البيانين الصادرين عن تلك المحادثات من حيث التعبير عن دعمه، فإن الأمر لم يتعداه ولم يرق إلى مبادرات عملية محددة في هذا الشأن. من هنا على لبنان الاعتماد على نفسه بالدرجة الأولى و(يقلع شوكو بإيدو) وأولى المهمات الملحة في هذا السياق المسارعة الى تشكيل حكومة كاملة الأوصاف. لكن هل هذا الهدف في متناول اليد الآن؟ لا إجابة حاسمة قبل ان يعقد الاجتماع الثالث بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والمتوقع مطلع الاسبوع المقبل.

واذا كانت الأجواء قد باتت مهيأة للاجتماع فإن هذا لا يعني إنجاز عملية التأليف ذلك أن دون تحقيقه الكثير من الصعوبات.

مهما يكن يبدو من الملح بذل المزيد من الجهود لإزالة هذه الصعوبات وتشكيل حكومة في أسرع وقت لتنتشل البلاد من حال الشلل الذي يضرب كل قطاعات الدولة ولاسيما في ظل الإضراب الذي ينفذه موظفو القطاع العام.

 

********

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

كمشية التائه على غير هدى، وكمن يصافح الهواء عاد الرئيس الاميركي، دون أن يملأ يديه من جولته الشرق أوسطية.

فقد فشل جو بايدن في تأمين التزامات أمنية ونفطية كبيرة لواشنطن ، كما أخفق في دفع زعماء الدول التسع إلى الالتزام بإنشاء تحالف عسكري أمني إقليمي يشمل الكيان الصهيوني بحسب تقرير لوكالة رويترز. كيان العدو بدا غير راض عن نتائج الزيارة أيضا.

فوفق القائد السابق لما يسمى شعبة الاستخبارت العسكرية أمان “عاموس يادلين”، فان اسرائيل لم تحقّق ما تريده ، وأنّ أكبر الرابحين هم السعوديون الذين نجحوا بتبييض صورة محمد بن سلمان.

اذا، منح وليّ العهد السعودي شهادة حسن سلوك أميركية ، فطمست جرائمه في قعر بواخر النفط التي وعد بها ، في رسالة جلية للذين يراهنون على ميزان العدل الاميركي ، ويتوسلون واشنطن لاعادة حقوقنا النفطية ، فلولا معادلات كاريش وما بعد بعد كاريش، والـمسيّرات، ما عدّلت الخارجية الاميركية من موقفها ، ولا فكّر آموس هوكشتاين بالعودة مجددا الى بيروت ، ولو فاضت المنابر اللبنانية بالمناشدات.

ومن على منبر بلدة الوردانية، كلام للواء عباس ابراهيم عن تسوية قريبة يمكن أن تتيح للبنان تحقيق الهدف في موضوع الترسيم، إذا تمسك بحقه وبقي موحدا.

موحدا كان اليمن في رفضه لولاية الامر الصهيونية التي حاول الرئيس الاميركي فرضها على المنطقة، فخرجت مسيرات حاشدة في صنعاء وعشرات المحافظات تأكيدا على البيعة الحقة في عيد الغدير الاغر، والسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي يندد بأنْ يأتي المنافقون برمز من رموز التطبيع ليلقي خطبة الحج في عرفة، والموقع المناسب لذلك الخطيب كان أن يذهبوا به الى مكان الرجم ليرمى بحصى الحجيج يقول السيد الحوثي.

 

**********

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في الماضي الأبعد، كان يقال: الوعود كثيرة، وكثيرون لا يصدقون.

وفي الماضي الأقرب، صار يقال: الوعود كثيرة، والجميع لا يصدقون.

أما اليوم، فيقال: ففي الملف الحكومة، لا وعود ولا من يصدِّقون الوعود، بل كل ما في الامر، كلام تهدئة يردد في الإعلام، وعلى ألسنة بعض السياسيين. أما على أرض الواقع، فلا تأليف، ولا صيغ جديدة متداولة، تصحح الأخطاء الجوهرية التي تضمنتها التشكيلة الأولى التي رفعها رئيس الحكومة المكلف إلى رئاسة الدولة.

وفي ملف الإصلاحات، لا وعود ولا من يصدِّقون الوعود، بل كلّ ما في الأمر، أن بعض القوى السياسية يطالب، وأن عددا من السفراء يكرر الربط بين تلك الخطوات والمساعدات المرتقبة من صندوق النقد الدولي، فيما الناس ينتظرون، وقد ملوا الانتظار.

وفي ملف الترسيم، لا وعود ولا من يصدِّقون الوعود، بل كل ما في الأمر أن عنص المقاومة ضاغط في نظر الأميركيين وجميع المعنيين بالتنقيب عن النفط والغاز، ومن هنا وتيرة المشاورات المتسارعة، في موازاة تسريبات يومية، عبر الإعلام الإسرائيلي بشكل خاص، عن احتمالات وسيناريوهات.

وفي الملفات الحياتية، من دواء وكهرباء وماء ومحروقات ورغيف، لا وعود ولا من يصدق الوعود، بل مجرد اجترار للصيغ الترقيعية، التي تهرِّب بعض المسؤولين لبعض الوقت الى الأمام، وتؤجل الحلول الجذرية، لكنها لا تلبث أن تنفجر من جديد، كما يحصل راهنا مع موظفي القطاع العام على سبيل المثال.

أما العنوان السياسي الأبرز هذه الأيام، والذي تجاوز يوما بعد يوم سائر الأولويات، فانتخاب الرئيس الجديد للجمهورية، الذي تبدأ مهلته الدستورية في الأول من أيلول المقبل، واليوم جدد البطريرك الماروني التطرق الى الموضوع في عظة قداس عيد مار شربل، متمنيا على الأطراف التموضع وطنيا وخلق مناخ إيجابي لتأمين تشكيل حكومة وانتخاب رئيس. وأضاف البطريرك: وحين ندعو إلى انتخاب رئيس لا يشكل تحديا لهذا أو ذاك، نتطلع إلى رئيس يلتزم القضية اللبنانية والثوابت الوطنية وسيادة لبنان واستقلاله، ويثبت مبدأ الحياد، إذ لا نستطيع أن ننادي بحياد لبنان ونختار رئيسا منحازا للمحاور وعاجزا بالتالي عن تطبيق الحياد، والرئيس الذي لا يشكل تحديا ليس بالطبع رئيسا لا يمثل أحدا ولا رئيسا يخضع لموازين القوى. غير ان بداية النشرة لم تكون من يوميات السياسة، بل من قضية توقيف الرائد ميشال مطران التي شغلت الرأي العام في الساعات الأخيرة.

 

 ********

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

انتهت قمم جدة ، وانتهت الزيارة التاريخية للرئيس الاميركي الى المملكة العربية السعودية، بعد يومين حافلين امضاهما فيها. مع انتهاء القمم ستبدأ ظهور النتائج، وخصوصا في ما يتعلق بالتوازنات القائمة في المنطقة، والدور الايراني المتعاظم فيها. كردة فعل اولى، تبدو ايران غير مرتاحة بتاتا لما حصل. وهو ما تظهر اليوم عبر الهجوم الايراني القاسي على الرئيس جو بايدن. فالمتحدث الرسمي باسم الخارجية الايرانية اتهم بايدن بخلق الفتن في المنطقة وبث التوتر فيها .

موقف الديبلوماسية الايرانية غير الديبلوماسي يثبت انزعاج طهران مما حصل في السعودية، ان كان على صعيد الشكل او على صعيد المضمون. فكيف ستسير الامور في ضوء الموقف الايراني؟ هل تعود طهران الى المفاوضات مع الولايات المتحدة مع امل  في الوصول الى نتائج ايجابية، ام تصعد  موقفـها سياسيا وميدانيا، عبر اذرعها المنتشرة في المنطقة، وخصوصا في لبنان؟ الجواب رهن الايام والاسابيع المقبلة. علما ان ملف الترسيم في لبنان قد يكون المنطلق لمتابعة ردة الفعل الايرانية. اذ ان دخول حزب الله المتأخر على خط ملف الترسيم مؤشر الى ان ايران تريد الاستفادة  منه لتمرير رسائلها الاقليمية والدولية. هكذا يعود لبنان ساحة  للصراعات الاقليمية وصندوق بريد لتمرير الرسائل الى الخارج، والمسؤولية الكبرى بذلك على اثنين: حزب الله وايران.

محليا الاسبوع الطالع سيحمل جديدا على صعيد تشكيل الحكومة. فرئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي سيعاود نشاطه بعد عطلة الاضحى التي مددها اسبوعا اضافيا . ومن المنتظر ان يقوم ميقاتي بزيارة بعبدا بعد حل الاشكال البروتوكولي المتعلق بمن يبادر اولا . اذ يعتبر ميقاتي انه طلب موعدا لمقابلة الرئيس لم يحدد له حتى الان ، في حين تعتبر الرئاسة الاولى ان على ميقاتي ان يبادر من جديد ويطلب موعدا . فهل يحل الاشكال البروتوكولي بطريقة أو بأخرى ، ام يستغله الطرفان لتأخير اللقاء المنتظر طالما ان لا جديد عندهما يقدمانه للبنانيين غير الصورة التي تجمعهما؟ ومع خفوت وهج تشكيل الحكومة ، الانتخابات الرئاسية تتقدم يوما بعد يوم لتأخذ صدارة الاهتمام . واللافت ان البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عاد وكرر للاسبوع الثاني على التوالي المطالبة بانتخاب رئيس لا يمثل تحديا لاحد وغير منحاز للمحاور لكي يتمكن من تطبيق الحياد . وفي الاطار عينه علمت ال ا"م تي في" ان اتصالات تجرى بين اطراف سياسية معارضة لتشكيل جبهة عابرة للطوائف هدفها الوقوف في وجه الاتيان برئيس للجمهورية منحاز الى ايران والى خط الممانعة . كل هذا يثبت ان حماوة المعركة الرئاسية ترتفع ، فيما تشكيل الحكومة موضوع في ثلاجة المماطلة والانتظار ، حتى اشعار آخر على الاقل.

 

*******

 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

اجرى العالم قراءات مختلفة  لقمة جدة ولليوم الاميركي الخليجي المسكون برائحة النفط والمبني على جدار سياسي لم تخرقه اسرائيل ومع اختلاف التحليلات الا ان النقطتين اللتين لاقتا شبه اجماع تتعلقان بدور السعودية المركزي والادوار التي فشلت اسرائيل في لعبها وعلى المدى القريب فإن اولى نتائج القمة ستظهر في الذهب الاسود وسط توقعات بانخفاض سعر النفط عالميا وهذا ما رجحه  مستشار وزارة الخارجية الأميركية للطاقة اموس هوكستين وفيما وعد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان برفع انتاج النفط الى ثلاثة عشر مليون برميل يوميا لفت ان وول ستريت جورنال تحدثت عن مغادرة الرئيس الاميركي جو بايدن من دون الحصول على تعهد سعودي بشأن زيادة انتاجهم وسواء صدقوا ام مرروا زيارة بايدن بوعد على صفيح ساخن فإن السعودية خالفت هذه المرة تعاليم الأمر الأميركي وتحدث مع بايدن بلغة الند " تحدثوننا عن مقتل جمال خاشقجي  نحدثكم عن سجن ابو غريب واغتيال شيرين ابو عاقلة " وفي تشريح الزيارة ومفاعليها فإنها ارست قواعد اشتباك جديدة في المنطقة خرجت منها ايران بوضعية " الجارة "واسرائيل بصفة الكيان الذي لم يرق بعد الى مرحلة السلام  وباعتراف تل ابيب وبقلم رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الاسبق عاموس يدلين فإن زيارة بايدن لم تحقق الغاية المرجوة منها في جزئها الاسرائيلي حيث لم تستطيع ان تندمج في المنطقة   في حين أن السعودية كانت الرابح الأكبر لكن رئيس الوزراء يائير لابيد اعتبر ان الخطوات الاخيرة مع السعودية هي تطبيع فعلي يتقدم بخطى صغيرة  وعلى الارجح فإن هذه الخطى سوف تبقى صغيرة ويحدها المجال الجوي أما على الارض السياسية فإن كل فجور  اسرائيل لضرب ايران وانشاء حلف عسكري عربي خليجي لمواجهتها قد اصطدم بجدران مانعة وما اعقب قمة الخليج الاميركية اسس لحوار مع طهران وانفتاح ايراني على السعودية عبر عنه اليوم  رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية كمال خرازي معتبرا ان المحادثات السعودية الايرانية  ستؤدي لتحول إقليمي وكشف ان قطر قدمت مقترحات مهمة بشأن الحوار وقد أبدينا استعدادنا الكامل لذلك وتستعد طهران  يوم الثلاثاء لاستقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمشاركة في قمة  ايرانية روسية تركية ومناقشة حزمة  من القضايا الإقليمية والدولية، وهو ما دفع مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان إلى تصنيف زيارة بوتين بأنها تمثل "تهديدا بالغا". وامام هذه التحولات الاقليمية الدولية فإن لبنان غائب  عن الوعي  الا من بيانات الترحيب لناحية ما ورد في  قمة جدة ومع الاشارة الى ان البيان تضمن دعوة صريحة لانتخاب رئيس للجمهورية في الموعد الدستوري المحدد فإن القادة اللبنانيين سوف يدسون على الدستور ومواعيده مرة جديدة ويمهدون لعهد الفراغ وكأن مواعيد لم تكن . 

-------------

جريدة صيدونيانيوز.نت

مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الأحد 17-7-2022

2022-07-18

دلالات: