الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف اللبنانية للعام 2018- رئيسية /الجمهورية : جنون إنتخابي وتبادُل "نشر الغسيل" و صرف النفوذ على غاربه

جريدة صيدونيانيوز.نت / الجمهورية : جنون إنتخابي وتبادُل "نشر الغسيل" و صرف النفوذ على غاربه

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /   الجمهورية : جنون إنتخابي وتبادُل "نشر الغسيل" و صرف النفوذ على غاربه

 

  
الجمهورية 

فيما تستمرّ المخالفات الفاضحة لقانون الانتخاب على كلّ المستويات بلا حسيب أو رقيب متمثّلةً بصرفِ نفوذٍ هنا ‏وضغوطٍ على ناخبين هناك، وصولاً إلى التهديد بقطعِ الأرزاق وفبركةِ ملفات قضائية لهذا الموظف ورئيس البلدية ‏أو ذاك، فضلاً عن استخدام ممتلكات عامة لغايات ومصالح انتخابية مثل استخدام رئيس الحكومة احدى طائرات ‏الهليكوبتر التابعة لسلاح الجو اللبناني للقيام بجولة انتخابية في طرابلس، وفضلاً عن استخدام مرشحين مقرات ‏رسمية لنشاطات انتخابية في ما تمنع على آخرين، يُقفل منتصف ليلِ اليوم باب تسجيل اللوائح الانتخابية التي ‏يكتمل تشكيلها فصولاً اليوم، ليبدأ العدّ العكسي للمعارك الانتخابية التي ستبلغ ذروتَها يوم الأحد الكبير في 6 أيار ‏المقبل، حيث ستجري الانتخابات في الدوائر الخمسَ عشرةَ في يومٍ واحد، ويتوقّع أن تشهد "أمّهات معارك" بين ‏بعض القوى السياسية الكبرى في بعض هذه الدوائر‎.‎ 


قبلَ ساعات على انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية في وزارة الداخلية منتصف الليل الآتي "تساقطت" اللوائح ‏الانتخابية، الواحدة تلوَ الأخرى، وسَقطت معها المبادئ الوطنية، وارتفعت حدّة التوتّر والتراشق السياسي وعلا ‏الصراخ والضجيج، وبرَزت عناصر عدة للطعن بنتائج الانتخابات، وليس آخرها: تحيُّز الدولة في تقديم خدماتها، ‏تعييناتها العشوائية، استعمال أجهزتها وإمكاناتها ووسائل نقلِها، إستعمال ماليتها وممتلكاتها، عدم تكافؤ الفرص ‏أمام الناخبين وانعدام الرقابة على صرفِ المال الانتخابي‎.‎ 


وأمام اللوائح "الفسيفسائية" وغيابِ التجانس بين مكوّناتها، وعشيّة تقديم زعيم المتن نائب رئيس مجلس الوزراء ‏السابق ميشال المر لائحتَه المتنية، نشَر رئيس مؤسسة "الإنتربول" الوزير السابق الياس المر على حسابه ‏‏"إنستغرام" صورةً لوالده وقال: "كلنا حدّك أبو الياس - راجع لكُون حدّك، وكُون إلى جانب كِل يلّي وقِفت حدّن، ‏مبارح، واليوم، وبُكرا. ويلّي ما حدا قدُن، نِحنا قدُن. وإنّ الله على نصرهم لقدير‎".‎ 


كلامُ المر استنهضَ المتنيّين واستنفر السياسيين وأثار الشكوكَ في صفوف المغرِضين وأقلقَ المنافِسين وطمأنَ ‏المحبّين المناصرين، ووجَد صداه سريعاً في بنشعي، فغرّد رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجيّة، قائلاً: ‏‏"كم نحترم دولة الرئيس ميشال المر الرَجل الرَجل في الأيام الصعبة‎".‎ 


سجالات
وحفلت الساعات الماضية بتراشقٍ "انتخابي" حادّ بين الرئيس سعد الحريري من جهة وخصمَي تيار"المستقبل": ‏الرئيس نجيب ميقاتي واللواء أشرف ريفي من جهة أخرى. فقد شنَّ الحريري من مدينة طرابلس خلال إطلاق ‏لائحة تيار "المستقبل" في دائرة الشمال الثانية هجوماً عنيفاً على ريفي من دون أن يسمّيه، وقال: "…على ذِكر ‏قلّةِ الوفاء لا نستطيع أن ننسى بطلَ العالم الذي يُغرقنا ليل نهار تقارير وتخويناً ومؤامرات، ويقول إنّه يحارب ‏‏"حزب الله"… لماذا تخوض إذاً الانتخابات ضد "المستقبل؟‎".‎
وكذلك هاجَم الحريري ميقاتي من دون أن يسمّيه، فقال: "نحن لم نكن في رئاسة الحكومة وتفرَّجنا على 20 جولة ‏قتال في طرابلس من دون أن نفعل شيئاً! نحن حين تسلّمَ دولة الرئيس تمّام سلام رئاسة الحكومة، غطّى الجيش ‏وقوى الأمن الداخلي، ليفرضوا الاستقرارَ في طرابلس، ويَضمنوا الأمانَ لجميع أهلِنا في طرابلس. نحن لم نُتاجر ‏بالشباب الموقوفين‎.‎ 


حين تسَلّمنا رئاسة الحكومة بدأنا نعمل على قانون عفوٍ، ورأيتم أنّ صوغه بات جاهزاً بإذن الله، وهذا الأمر ‏سيحصل، يعني سيحصل. نحن لم نكن في رئاسة الحكومة، ونبيع الكلامَ من جهة ونعطّل المشاريع للمنطقة من ‏جهة أخرى. نحن حين تسَلّمنا رئاسة الحكومة، أطلقنا مشاريعَ بعشرات الملايين من الدولارات بالبنى التحتية في ‏الضنّية والمنية وطرابلس، وكلّكم ترَونها‎".‎ 


ردُّ ميقاتي على الحريري لم يتأخّر كثيراً، فأكّد أنّ "ذاكرةَ اللبنانيين عموماً وأبناء طرابلس خصوصاً ليست ‏ضعيفة، ولا تزال في بالهم وقائعُ ليلة 19 كانون الأوّل 2009 التي شهدت احتضانَ الوصاية‎".‎ 


أمّا ريفي فقال لـ"الجمهورية": "المرجَلة بوجه "حزب الله" والنظام السوري على المنابر الانتخابية في عكّار ‏وطرابلس، تتناقض مع الاستسلام للحزب على طاولة مجلس الوزراء في بيروت، فهي شعبَوية ازدواجية بالمعنى ‏السلبي تتوهّم أنّها تستطيع الضحكَ على ذقون اللبنانيين، فمَن سلّمَ الرئاسة والحكومة وقانونَ الانتخاب وقرارَ البلد ‏لـ"حزب الله"، لا يحقّ له المزايدة والهوبَرة على المنابر في عكّار وطرابلس، ومَن غطّى معركة "حزب الله" في ‏جرود عرسال، ومَن قال إنّ "حزب الله" يشكّل عاملَ استقرار ولا يَستعمل سلاحه في الداخل، لن يصدّقه ‏اللبنانيون، فمواقفُه هي مجرّد حملة إعلاميّة دعائية وليست معركة سياسية في وجه مشروع إيران في لبنان‎".‎ 


ودعا ريفي الحريري إلى مناظرة أمام الرأي العام "الذي إليه نَحتكم"، وذلك بعدما اتّهَمه بأنه "يحاول تضليلَ ‏الناس اليوم وتصويرَ الأمر وكأنه خلافٌ شخصيّ وهو يحاضر بالوفاء، فيما يَعرف الجميع أنّ خلافنا سياسيّ ‏لأننا رَفضنا الخيارات الخاطئة التي كرّست الوصاية على لبنان‎".‎ 


باسيل ـ الخازن
كذلك، لم يمرّ كلام رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل خلال إعلان لوائح "التيار" مرورَ الكرام ‏عند المرشّح عن المقعد الماروني في كسروان فريد هيكل الخازن ولا عند "المردة‎".‎
فبَعد قول باسيل إنّ "كسروان قلبُ لبنان والتيار هو قلبُ كسروان… أنتم من أوصَل رئيس الجمهورية فهل كان ‏غريباً عنكم؟ لا غريب عن كسروان إلّا من يخوّن أهلها ويبيع قرارَها خارج الحدود". وحيّا الخازن "التيار"، ‏لكنّه خاطبَ باسيل قائلاً: "أمّا أنتَ أيّها الوريث المكروه إرثُك في البترون، إخجَل من صفقاتك، تنعّم بثروتِك، ‏واترُك كسروان لأهلها‎".‎ 


كذلك ردّ الوزير السابق يوسف سعادة على باسيل القائل: "نحن السياحة الدينية وهم البينغو، نحن خطة السير ‏والنقل المشترك وهم رخص الـ‎ Fume ‎نحن الغد وهم الأمس..". فقال سعادة في تغريدة: "أنتَ لستَ "مبارح" ‏وبالتأكيد لن تكون "بكرا"، أنت مجرّد عابر سبيل أوجدَته الصُدفَة‎".‎ 


أحد الشعانين
وفي هذه الأجواء، عمّت قداديس أحد الشعانين لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي، لبنان، وكان ‏اللافت خلالها غياب الحديث السياسي والانتخابي عن عظةِ البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، ‏خصوصاً بعد زيارته بعبدا الجمعة الماضي. وأكّد الراعي في عظته أمس أنّ "الله أشرَكنا بملوكيته بواسطة سِرَّي ‏المعمودية والميرون لكي نبنيَ مجتمعاتنا العائلية والاجتماعية والوطنية على التواضع والمحبّة والسلام‎".‎ 


البلد "مفلِس‎"‎
وإلى ذلك ظلّ تعبير "البلد مفلِس" الذي استخدمه رئيس الجمهورية، ونَقله عنه الراعي، لتوصيفِ الوضع المالي ‏والاقتصادي مصدرَ قلقٍ ومتابعة. وعلى رغم التصويب الذي أعلِن لاحقاً، فإنّ التصويب نفسَه، وإن كان قد نفى ‏صفة الإفلاس بمفهومه الحقيقي، إلّا أنه أشار في وضوح إلى أنّ الوضع يتّجه إلى أزمة مؤكّدة‎.‎
في الواقع، التحذيرات من الكارثة أو الإفلاس أو ما شابَه ذلك، ليست حديثة، بل تعود إلى سنوات خلت. وإذا كانت ‏الكارثة لم تقع حتى اليوم، فهذا لا يعني أنّها لن تقع غداً أو بعد غدٍ. إنّها مسألة توقيت‎…‎ 


الوضعُ المالي والاقتصادي وبالأرقام باتَ معروفاً. وقد وصَل حجم خدمة الدين العام إلى نحو 5 مليارات من ‏الدولارات سنوياً، وذلك بعدما وصَل حجم الدين العام إلى 80 مليار دولار، ولم يسجّل الاقتصاد نموّاً سوى 1% ‏معدّلاً وسطياً في السنوات الثلاث الماضية. نموّ الدين العام اقترَب من نسبة 7% سنوياً، وهي نسبة مرشّحة ‏للارتفاع في السنوات الثلاث المقبلة وصولاً إلى 10%. نسبة الدين على الناتج المحلّي أصبحت نحو 150%. نسبة ‏العجز في الموازنة نحو 13‏‎%.‎ 


هذه الأرقام؛ ولمن يُجيد القراءة البسيطة والبدائية في الاقتصاد، يُدرك حجم التعقيدات التي بلغَها الوضع المالي ‏والاقتصادي، والأهم يدرك إلى أين يتّجه البلد إذا استمرّ المشهد إذا لم يحصل تغيير دراماتيكي والمسار الحالي. ‏‏(راجع ص10‏‎)‎
الموازنة و"سيدر‎"‎ 


وفي خضمّ استعدادات لبنان للمشاركة في مؤتمر"سيدر" علمت "الجمهورية" أنّ هناك احتمالاً كبيراً لدعوة ‏مجلس النواب إلى الانعقاد الأربعاء والخميس من هذا الأسبوع لمناقشة الموازنة العامة وإقرارها في المجلس لتكونَ ‏جاهزةً قبل سفر الوفد اللبناني الرسمي إلى المؤتمر المقرّر في 6 نيسان المقبل‎.‎ 


وتحضيراً لهذا المؤتمر يُعقد اليوم في باريس لقاءٌ وزاري وإداري لبناني - فرنسي، يشارك فيه عن لبنان ‏الوزيران جمال الجرّاح ورائد خوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل ‏الجسر، والمدير العام لوزارة المال آلان بيفاني، ومدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية السفير غدي ‏خوري، ووفدٌ يضمّ ميراي عون الهاشم وفادي عسلي (مستشاري رئيس الجمهورية)، وآخَر يضمّ معاوني ‏الحريري المستشارَين الدكتور نديم المنلا وهازار كركلا، وثالث مِن وزارة الطاقة والمياه‎.‎ 


ومِن المقرّر أن يكون الموفد الرئاسي الفرنسي بيار دوكازن في انتظار الوفد اللبناني لإجراء محادثات تمهيدية في ‏حضور ممثّلين عن الدول التي ستشارك في المؤتمر، تحضيراً لأعماله‎ .‎

2018-03-26

دلالات: