الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /بالصور : وقفة احتجاجية للمكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا رفضا لقانون العفو تخللها حرق العلم الاسرائيلي

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور : وقفة احتجاجية للمكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا رفضا لقانون العفو تخللها حرق العلم الاسرائيلي

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار مدينة صيدا / وقفة احتجاجية للمكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري في صيدا رفضا لقانون العفو تخللها حرق العلم الاسرائيلي 

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / www.sidonianews.net

تزامناً مع انعقاد الجلسة النيابية لإقرار قانون العفو العام، نظم المكتب الطلابي في "التنظيم الشعبي الناصري" وقفة "عز وكرامة"، رفضاً لقانون العفو العام الذي يطال عملاء جيش الاحتلال الاسرائيلي وذلك في "ساحة الشهداء" في صيدا

ورفع المشاركون لافتات جاء في بعضها :

حفظ كرامة الوطن

لا للعفو عن العملاء

لا لعودة العملاء ... الموت لاسرائيل

حفظ دماء شهداء الجيش والمقاومة

كما رفعوا الاعلام اللبنانية والفلسطينية فيما تخلل الوقفة حرق العلم الاسرائيلي .

 

وجاء في نص الخبر الذي عممه المكتب الطلابي للتنظيم ما يلي :

اعتصام طلابي في صيدا رفضاً للعفو عن العملاء

تزامناً مع انعقاد الجلسة النيابية لإقرار قانون العفو العام بحق عملاء اسرائيل، نظم المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري اعتصاماً عند ساحة الشهداء في صيدا.

حمل المشاركون في الاعتصام يافطات تندد بإقرار قانون العفو، كما رفعوا الأعلام اللبنانية والفلسطينية، ورددوا هتافات تندد بالعملاء وترفض الإفراج عنهم، وأيضاً رددوا هتافات تحيي المقاومة الوطنية.

وفي ختام الاعتصام أحرقوا العلم الإسرائيلي.

ومن أبرز الشعارات التي تضمنتها اليافطات:

-        لا للعفو عن العملاء .. بموجب قانون الخيانة العظمى ..

-        خيانة الوطن مش وجهة نظر ... عودة ممهورة بالدم ..

-        حفظ دماء الجيش والمقاومة والشهداء = حفظ كرامة الوطن ..

-        العملاء لا دين لهم .. ولا وطن لهم ..

أمين سر المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري أحمد الأشقر كانت له كلمة، جاء فيها:

ما أقبح الخيانة .. وتحديداً خيانة الوطن.. نحن نرفض أن يُعفى عن أولئك الخونة بخيانتهم وتواطئهم وتعاونهم مع العدو. ونستنكر ما سيقر في الجلسة النيابية اليوم .. وهو العفو العام  عن العملاء .. فالعفو العام يشمل أولئك الّذين خانوا أهلهم وقُراهم و خانوا لبنان  .. أولئك الّذين قاتلوا كتفا إلى جانب كتف العدو  "الكيان الصهيوني" .. فقتلوا العديد من الأبرياء وأولاد الوطن الواحد من أجل مصالحٍ شخصية ..

إن التواطؤ مع العدو يعتبر جريمةً.. وعلى أبناء الوطن ألا يصفحوا عن هؤلاء ويغفروا لهم ..

ونستشهد بقول القائد جمال عبد الناصر حيث قال : لا صلح .. لا تفاوض .. لا اعتراف ..

ثم توجه المشاركون إلى ميدان عبد الناصر (ساحة النجمة) وقاموا برفع مشنقة وسط الساحة تعبيراً عن رفضهم للعفو عن العملاء، وتأكيداً على أن مصيرهم يجب أن يكون الإعدام.

 

2020-05-28

دلالات:



الوادي الأخضر