الرئيسية / أخبار صيدا /شؤون إعلامية وصحافية /غسان حبال لن أقول وداعا

جريدة صيدونيانيوز.نت / غسان حبال لن أقول وداعا

جريدة صيدونيانيوز/ أخبار صيدا

غسان حبال .. لن أقول وداعاً!

 

المستقبل ويب / رأفت نعيم

فقدت عاصمة الجنوب والصحافة اللبنانية اليوم ابنهما الصحافي غسان حبال بعد مسيرة انسانية ومهنية حافلة بالعطاء الإعلامي والثقافي . رحل " ابو أنيس" بهدوء ، كما كان دائماً في حياته هادىء الطبع خفيف الظل ، يجمع في شخصيته المحببة ووجهه البشوش دائماً بين طيبة القلب والصدق وحبه للناس وعشقه لمهنته التي لم يكن يتخذها مجرد وظيفة وانما كانت بالنسبة اليه رسالة يؤديها بحب وسعادة رغم كل متاعبها ورغم ما استنفدته من حياته من سنوات طويلة من التعب والجهد والسهر على حساب حياته الخاصة وحتى على حساب صحته .. حاملاً حبر عمره على كفه وماضياً الى ما كان ينتظره من مهام وفياً لشرف المهنة وشرف حمل الرسالة ..

كم هو صعب أن تكتب عن رحيل حبيب او عزيز ، لا تفيه الكلمات حقه من الرثاء والتكريم .. وكم هو صعب وشاق ان تفتح عينيك صباحاً على صدمة خبر رحيله المدوية وأن تستجمع أفكارك وتلملم وتسترجع ما تحتفظ به من ذكريات جمعتك به وجمعكما خلالها العمل معاً في مهنة البحث عن المتاعب وفي العديد من المواقع والمهام المتصلة بها .

في آخر رسالة تلقيتها منه  رداً على سؤالي عن صحته ، كتب غسان حبال بضع عبارات مطمئنة اختتمها بالجملة التالية " لا بد من الفرج يا رأفت .. ان مع العسر يسراً ".. بقيت هذه العبارة ماثلة امامي كأنها حكمة ، كونها تصدر عن انسان يصارع المرض ، ورغم حاله الميؤوس منها يمنح الأمل لكل من حوله !..حتى كان عيد الفطر .. وكانت المرة الوحيدة التي لم يرد فيها  " أبو أنيس" على معايدتي له .. لأن المرض كان قد تمكن منه .. وغادر هذه الدنيا بعدها بأسبوع..

لم يتأخر غسان حبال عن الالتحاق بالعمل الصحفي فور تخرجه من كلية الإعلام التي كان في عداد الدفعة الأولى من خريجيها ، حيث انضم الى أسرة "جريدة السفير " في بداياتها وامضى سنوات طويلة واحداً من أبرز وجوهها وكتابها مع زملائه من الرعيل الأول من الإعلاميين . وفي مطلع التسعينيات كان غسان حبال من ضمن الفريق الذي اختاره الرئيس الشهيد رفيق الحريري لتأسيس تلفزيون المستقبل فأشرف على الانطلاقة الأولى للتلفزيون من صيدا بفريق عمل اختاره بنفسه قبل ان تنتقل المحطة الى بيروت وكان له دور بارز في تطور عملها وانتشارها على صعيد لبنان والعالم العربي وتولى بعدها الاشراف على قسم الأخبار كمدير له حتى سنوات عدة تلت.. وتدرب على يديه العديد من الإعلاميين الذي برزوا ولمع نجمهم لاحقاً .

2020-05-31




الوادي الأخضر