الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /توضيح من الرعاية: لم نميز يوما بين اللبناني والفلسطيني

جريدة صيدونيانيوز.نت / توضيح من الرعاية: لم نميز يوما بين اللبناني والفلسطيني

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / توضيح من الرعاية: لم نميز يوما بين اللبناني والفلسطيني

 

اعلام الرعاية - صيدا

اوضحت الرعاية في لينان عممته اليوم ما يلي :

تداول عدد من المجموعات تسجيلاً صوتياً يدعو فيه خريجي الرعاية (اللبنانيين والفلسطينيين)  للحصول على بطاقات سوق التوفير الصيداوي التي تخولهم الدخول  اليه والتبضع منه، على أن تستثنى منه المخيمات الفلسطينية.

يهم الرعاية توضيح التالي:

من حوالي شهر أطلقت الرعاية بالشراكة مع تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا والجوار البطاقة الخاصة بسوق التوفير ودعت جميع الجمعيات المنضوية تحت التجمع بترشيح ١٠٠ أسرة للحصول عليها وقد قدم عدد من الجمعيات كشوفات بالاسماء وتم تسليمها البطاقات المطلوبة.

بعد ذلك، انطلقت المرحلة الثانية من تسليم البطاقات منذ أسبوع للراغبين بالحصول عليها من أهل مدينة صيدا من اللبنانيين والفلسطينين على حدٍ سواء ووصل عدد البطاقات المسلمة إلى ٢٥٠٠ بطاقة.

يذكر انه وبسبب محدودية القدرة الاستيعابية للسوق فإن توسيع الشرائح المستهدفة يتم بشكل تدريجي حيث سيتم إطلاق المرحلة الثالثة قريباً.

تود الرعاية التوضيح أنه منذ انطلاقتها لم تميز يوماً بين أهل المدينة من اللبنانيين والفلسطينيين وذلك انسجاماً مع رسالتها وقيمها وهي تقدم خدماتها من كفالة الايتام والمساعدات والمشاريع لأهل المدينة دون استثناء.

كذلك تشدد الرعاية على ان السوق يستورد بضاعته من تركيا بقدراتها الذاتية ودون اَي دعم من اَي جهة او مؤسسة خارجية.

تتمنى الرعاية من الغيورين على مصلحة مدينة صيدا التنبه لجميع أنواع الفتن والنعرات التي يحاول البعض اثارتها لأسباب معلومة خاصة في هذه الظروف الحرجة.

2020-06-27

دلالات:



الوادي الأخضر