الآن في مستشفى الجنوب (شعيبب ) بصيدا فحوصات PCR وإنفلونزاا
الآن في مستشفى الجنوب (شعيب) بصيدا...الدكتور محمد علي رضا الأخصائي في أمراض الروماتيزم والمفاصل يعاين المرضى كل يوم اربعاء
الرئيسية / أخبار لبنان /متفرقات /صدمة في بخعون بعد وفاة 3 أفراد من عائلة واحدة بكورونا... هذا ما كشفه مصدر في البلدة لـ"النهار"

الفيروس يحصد أرواحاً جديدة في بخعو

جريدة صيدونيانيوز.نت / صدمة في بخعون بعد وفاة 3 أفراد من عائلة واحدة بكورونا... هذا ما كشفه مصدر في البلدة لـ"النهار"

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان/ صدمة في بخعون بعد وفاة 3 أفراد من عائلة واحدة بكورونا... هذا ما كشفه مصدر في البلدة لـ"النهار"

 

 

المصدر: "النهار"

 لم تكن بلدة بخعون تتوقع أن تدفن 3 من أبنائها ومن ضمن #عائلة واحدة خلال أسبوعين. الصدمة كبيرة خصوصاً أن الإصابات وصلت إلى 50 حالة من بينها 25 إصابة لعائلة صمد. البلدة مقفلة بقرار من وزارة الداخلية، لكنّ الاقفال لم ينجح في الوقوف في وجه هذا الفيروس الذي تسلل إلى البلدة وأصاب عدداً كبيراً من سكانها وتسبب ب#موت 3 أشخاص في أقل من أسبوعين.

يصعب تصديق ما حصل، هذه العائلة تدفن أحبائها واحداً تلو الآخر نتيجة مضاعفات الفيروس، إذ علمت "النهار" من مصادر في البلدة أنّ "الجد أي كبير العائلة، أصيب بالفيروس وتوفي منذ أسبوعين، وبالأمس توفيت الجدة التي كانت تُعالج في مستشفى طرابلس الحكومي. أما اليوم، فقد استفاقت البلدة على خبر آخر جزين بوفاة ابنهم في قوى الأمن ويبلغ من العمر 52 عاماً. في حين يتواجد اثنين في العناية الفائقة في المستشفى نتيجة اصابتهم بالفيروس أيضاً".

ويضيف المصدر: "لم يعرُف بعد مصدر العدوى، ولكن من المرجّح أن تكون قد انتقلت من أحد الأحفاد الذين يتنقلوّن بين بيروت والبلدة. الإصابات تختلف بين قوية ومتوسطة وبسيطة داخل العائلة الواحدة، بعضهم يكتفي بالحجر فيما اضطر البعض الآخر إلى دخول المستشفى والرعاية الصحية. لقد توفي الجد في المنزل في حين توفيت الجدة والإبن في المستشفى بعد تدهور حالتهما. كما يتابع باقي الأفراد حالتهم في المنزل والمتابعة مع الطبيب لتلقي العلاج".

بخعون اليوم في حالة إقفال رسمي في أسبوعها الثاني التزاماً بقرار وازرة الداخلية، ولكن "تجد البلدية صعوبة في فرض سلطتها خصوصاَ أن هناك بعض الأشخاص الذين سئموا ولا يلتزمون بقرار الاقفال بحثاً عن لقمة عيشهم خصوصاً في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة. ولا يمكن فرض العقوبة على المخالفين، فالناس اكتفت وتريد أن تعيش بالحد الأدنى، ولا يملك المعنيون سوى الحديث عن أهمية الوقاية"، وفق ما يقول مصدر في البلدة.

تحجر العائلة نفسها اليوم في البلدة ضمن حي واحد، وليست منخرطة مع باقي الأحياء الأخرى في البلدة. واتخذت البلدة كل الإجراءات لدفن ابن الخمسين عاماً عصراً، على أمل أن تكون خاتمة الأحزان بعد الخسارتين المتتاليتين للعائلة.

2020-10-23

دلالات:



الوادي الأخضر